صحيفة الأحساء 24 مشاهدة

وسط أكبر حضور جمهور بأمسية ثقافية وبخيمة ابن المقرب بجمعية الثقافة والفنون بالأحساء تم تقديم أمسية (مفهوم الكتابة المسرحية) للكاتب الأستاذ إبراهيم الخميس وبحضور مدير الجمعية الأستاذ علي الغوينم ومجموعة من رواد المسرح منهم الفنان الأستاذ عبدالرحمن الحمد و الفنان الأستاذ حسن العبدي و يوسف الخميس ومن الدمام الفنان ياسر الحسن وسعود الصفيان.

وفي بداية الأمسية أكد الخميس على فهم ما تعنيه كلمة مسرح فهي مأخوذه من كلمة سرح وهو الالهام و الخيال وهذا ما يجب على المؤلف المسرحي ان يكون لديه احساس و خيال ملهم لينتج نص مسرحي متكامل ولا يكتمل النص المسرحي الا بوجود عناصر مهمه مثل الفكرة و الشخصية و الحدث و الصراع و الحبكه الدرامية ويُعد النص من العناصر المهمة في المسرح ومن المهم معرفة أن ليس كل فكرة تصلح ان تكون مسرحية كما أن النص المسرحي في السابق قد يصل الى ١٠٠ ورقة اما الان حتى لا يتجاوز العشرين وأيضا كان النص في السابق يعتمد في تصاعد أحداثه على بداية و وسط و نهاية وفي مفهوم الكتابة الحديثة لا تشترط وجود النهاية مع ظهور المخرج المؤلف الثاني لنص. وختم الخميس حديثة عن أهمية اختيار العنوان المناسب لنص المسرحي وأن الكثير من الكُتاب لا يهتم بهذا الجانب و عندما حضرت أحد العروض المسرحية وجدت أن اسم العمل أكبر من العرض ، بعد ذلك تم فتح باب النقاش مع الجمهور.

وفي الختام شكر مدير الـمسية عبدالعزيز بوسهيل لجنة الفنون المسرحية و المقهى الثقافي بجمعية الثقافة والفنون بالأحساء وعلى رأسهم مدير الجمعية وبعدها تم تكريم الخميس وبوسهيل من مدير الجمعية.

يذكر ان الكاتب إبراهيم الخميس صعد على خشبة المسرح عام ١٩٧٦ م وحصل على أول ميدالية ذهبية على مستوى وزارة المعارف بمسرحية ( عيادة الدكتور ) عام ١٩٨٠ كما فاز نص مسرحية (الصراع) من تأليفه بالمركز الثاني في مسابقة التأليف المسرحي للعام ١٩٨٢ وحصل على العديد من جوائز التأليف المسرحي من خلال مهرجانات الجنادرية المسرحية وغيرها كما كتب نصوص مسرحية للطفل و للكبار ومثل المسرح السعودي في العديد من المهرجانات والملتقيات المسرحية الدولية .

 

متعلقات