صحيفة الجزيرة 38 مشاهدة
نحن ضحايا «الصحوة» السوداء.. وشهود على خطاياها..!  - ناصر الصِرامي

رموز الصحوة المتشددة وأتباعها المخلصين ليست القصة بالنسبة لهم حجابًا أو سينما أو حفلة غنائية أو نشاطًا ثقافيًا أو اجتماعيًا.. بل هو الخوف على مكانتهم وخلاص المجتمع من قبضتهم.. لذا فهم دومًا يصرخون، ثم ويتراجعون في الوقت ذاته، للحفاظ على مكتسباتهم.. ولحماية منظومتهم المتطرفة وما تبقى من أتباع.

متعلقات