صحيفة نادينا الالكترونية 26 مشاهدة
الموسى مرشح لإعادة الهيبة الهلالية

بصراحة لم نتعود ابدا أن يفقد الهلال هيبته ومكانته وشموخه رغم أنه يحصل في أندية أخرى إلا أن المتعارف عليه في الوسط الرياضي بأكمله وطوال تاريخه أن نادي الهلال ناد غامض في أخباره ومشاكله ومن الصعب اقتحام حصونه سواء إعلاميا أو على المستوى الشخصي ولا يمكن أن تسمع أو تشاهد أياً مما تشاهده في الأندية الأخرى حتى عندما كان هناك فراغ إداري واستقالة الرئيس وإسناد القيادة للأمين العام فواز المسعد لم يحدث ولو 10% مما حدث مؤخراً.

لقد عاش الهلال زمناً ووقتاً عصيباً من أكثر من ثلاثة مواسم خلقها الهلاليون أنفسهم منذ استقالة الرئيس الوهمية عندما خرج الفريق من التصفيات الأولية في دوري أبطال آسيا ثم العودة مرة أخرى وإطلاق الوعود وخلق ضغوط كانوا في غنى عنها، ولكن كل شيء ذهب اليوم والهلال والهلاليون ينتظرون ويتطلعون إلى زمن التغير واستبدال عدة مسارات وتوفير الأجواء المناسبة بعيدا عن ما حصل في السنوات القليلة الماضية، وقد استبشرت وهللت شريحة كبيرة من الهلاليين خاصة والرياضيين عامة عندما اعلن عضو الشرف الاستاذ موسى بن عبدالعزيز الموسى ترشيحه ورغبته في قيادة الهلال من خلال كرسي الرئاسة للمرحلة القادمة وهي المدة القانونية لمدة أربع سنوات قادمة، والحقيقة أن هذا ما يجب أن يعمل عليه الهلاليون قبل غيرهم في الوقوف معه ومساندته ودعمه فأنا يعلم الله أنني لا اعرفه ولم يسبق أن التقيت به أو بأي شخص يعرفه ولكنني من الأشخاص الذين يرغبون ويؤيدون التغيير دائما، فالموسى معروف بمكانته الاجتماعية وبإمكانياته المادية فمن لا يعرف الشيخ عبدالعزيز الموسى رحمه الله والد الاستاذ موسى فهو من اكبر رجال العقار على مستوى المملكة وجميع ابنائه يتميزون بعقلية استثمارية كبيرة وهذا ما نحتاجه اليوم وتحتاجه أنديتنا فالعمل المؤسساتي والاستثماري هو التوجه الصحيح للاندية في قادم الأيام وهذا ما يزيد من فرص نجاح ابن موسى لقيادة أكبر وأعرق الأندية الآسيوية.. فهل يحدث التغيير ويدار نادي الهلال ب --- أكثر

متعلقات