صحيفة المواطن 28 مشاهدة
هداف العالم .. مهاجم لا تأمن الفرق خطورته

بالتساوي مع البولندي روبرت ليفاندوفيسكي ، تربع مهاجم الأخضر محمد السهلاوي في صدارة هدافي تصفيات المونديال الروسي لكل قارات العالم برصيد ١٦ هدفًا، وساعدت أهداف السهلاوي وزملائه الأخضر في تأهله التاريخي للمونديال بعد غياب ١٢ سنة عن التظاهرة العالمية.

أكثر ما يميز السهلاوي فنياً هو عقليته الفذة كمهاجم، السهلاوي لاعب متكامل في خط الهجوم بكافة الأدوار المطلوبة لخانة المهاجم، يجيد اللعب كرأس حربة ولا تأمن الفرق خطورته إن لعب مهاجماً ثانياً قادماً من الخلف، كان السهلاوي مع كارينيو في ذلك الموسم التاريخي للنصر في ذروة مستوياته، ساعده دهاء كارينيو في تكييف الهجوم بما يتناسب مع السهلاوي وزملائه حيث أجاد السهلاوي كثيراً دوره كمهاجم خلف رأس الحربة.

تعاقب مدربون كثر على ناديه النصر وكذلك المنتخب، وكان السهلاوي خياراً مفضلاً لهم لإجادته اللعب داخل وخارج المنطقة، وكذلك لمرونته في التنظيم الهجومي عند اللعب بمهاجم أو اثنين ، ربما لن تتاح الفرصة لمدرب الأخضر بيتزي للعب بمهاجمين في بداية المباريات في المونديال العالمي، لكن السهلاوي بالتأكيد أحد اثنين في الهجوم حال أراد بيتزي  مباغتة الخصم حسب مجريات المباريات.

جماهير الأخضر طموحة في تألق السهلاوي وزملائه لتحقيق نتائج مشرفة في المونديال .

متعلقات