صحيفة تواصل 25 مشاهدة

تواصل – وكالات:أصبح تداول المعلومات الشخصية لمستخدمي التكنولوجيا الحديثة سواء مواقع التواصل الاجتماعي أو الأجهزة الرقمية (الحواسيب أو الهواتف)، أمراً واقعاً بعد فضائح تسريب المعلومات التي قامت بها شركة “فيسبوك” مؤخراً.وسلط تقرير حديث لموقع “androidcentral” الأمريكي، الضوء على كم المعلومات التي تجمعها شركات التكنولوجيا المختلفة عن المستخدمين، مشيراً إلى أن فيسبوك ليس الوحيد الذي يتتبع المستخدمين ويجمع عنهم بيانات حساسة، بل إن هناك شركات أخرى تتبع نفس السياسة مثل جوجل، التي لديها كمية كبيرة من البيانات عن المستخدمين.أكد الموقع المتخصص في تكنولوجيا المعلومات، أن عملاق البيانات الرقمية “جوجل” يجمع بيانات أكثر بكثير مما يتخيل المستخدم، مثل سجل الويب وسجل البحث وبيانات الاستخدام لمتصفح “Chrome وAndroid”، والكثير من المعلومات الأخرى التي لا يرى البعض أنها مجدية، ولكنها تستخدمها بدقة لجمع أموالهم.ويشير التقرير أيضاً إلى أن جوجل يختلف عن فيسبوك في أمر مهم، وهي أنها تخبر المستخدم بما تجمعه وما تفعله بتلك البيانات، بالإضافة إلى أنها تبذل مجموعة من الجهود الكبيرة للحفاظ على تلك البيانات؛ وهو الأمر الذي اتضح أهميته بعض فضيحة فيسبوك.وبالإضافة إلى جوجل، تجمع الشركات المصنعة للهواتف أطناناً من البيانات، وتقوم الشركات التي تصنع التطبيقات التي تستخدمها بتجميع الكثير من بياناتك، وحتى الشركة التي توفر لك الخدمة، يمكنها الحصول على كم كبير من البيانات الخاصة باستخدامك.

متعلقات