رصد الحدث 20 مشاهدة
توجيه للحكام المساعدين فى مونديال 2018: لا ترفع الراية فى حال الشك

رصد الحدث-علي عسيري: إذا قرر أحد حكام الراية التغاضى عن حالة مثيرة للشكوك فى مونديال روسيا 2018، فذلك لا يعنى أنه لم يرفع رايته لأنه لم يتنبه لها، بل لأن التوجيهات تقضى بترك الأمر لحكم الفيديو المساعد، بحسب ما أفاد مسؤول فى الاتحاد الدولى لكرة القدم (فيفا) الثلاثاء.

وقدم الإيطالى بيار لويجي كولينا، الحكم السابق ورئيس لجنة التحكيم في الفيفا، عرضا لكيفية استخدام تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم في المونديال الروسي الذي ينطلق الخميس بلقاء البلد المضيف والسعودية.

وتعتمد تقنية المساعدة بالفيديو في كأس العالم للمرة الأولى، تتويجا لمشروع دعمه بشدة رئيس الاتحاد الدولي السويسري جاني إنفانتينو.

بات مبدأ تقنية المساعدة بالفيديو معروفا إلى حد كبير بعد تجارب كثيرة في بطولات عدة ينظمها الفيفا، وفي الدوريين الإيطالي والألماني الموسم المنصرم.

وأقر الاتحاد الدولي في مارس الماضي اعتماد هذه التقنية المثيرة للجدل في كأس العالم، أكبر بطولة كرة قدم على الاطلاق.

ويمكن استخدام تقنية التحكيم بالفيديو في أربع حالات مؤثرة: بعد هدف مسجل، عند احتساب ركلة جزاء، عند رفع بطاقة حمراء مباشرة او في حال وقوع خطأ بالنسبة الى هوية لاعب تم انذاره أو طرده.

كشف كولينا الثلاثاء من روسيا أنه سيكون باستطاعة الجمهور مشاهدة اللقطة المثيرة للجدل على الشاشة العملاقة في الملعب بعد صدور الحكم بشأنها ومعاودة اللعب.

وواصل: "إذا رأيتم أحد الحكام المساعدين لا يرفع رايته، فذلك لا يعني بأنه أخطأ بل لأنه احترم التعليمات بعدم رفع رايته. طلب منهم عدم رفع راياتهم إذا كانت هناك حالة تسلل مشكوك بها (غير واضحة) في وضع هجومي واعد أو فرصة تسجيل هدف. اذا رفعت الراية تتوقف اللعبة وينتهي كل شيء".

في روسيا، تم اعتماد 13 حكما ليكون عملهم حصريا خلف شاشات المراقبة. وقد يتحول أيضا 35 حكما من الأساسيين الى حكام فيديو لمباراة واحدة أو أكثر.

وكشف كولينا أن حكام الفيديو سيرتدون الزي الرسمي كأي حكم أساسي في الملعب "لأنه يتصببهم العرق كما لو كانوا في الملعب. الأمر ليس مشابها لمتابعة مباراة وأنت جالس على الأريكة تحتسي القهوة. العملية مرهقة جدا ولا يمكن أن يرتدوا ثيابا مثل الموظفين".

متعلقات