صحيفة الأحساء 20 مشاهدة

أثارت الآلية التي تمت لترشيح أسماء الجماهير الأحسائية للذهاب لمساندة المنتخب السعودي في إفتتاحية كأس العالم في روسيا حفيظة الكثير من الرياضيين بالأحساء وأصحاب الشأن الرياضي ، وذلك لتفاجأ الشارع الرياضي في الأحساء بالأسماء التي تم إختيارها لحضور إفتتاحية المونديال العالمي حيثُ أن غالبية الأسماء المختارة ليس لها علاقة بالوسط الرياضي ومن غير منسوبي الأندية أو الروابط التابعة لها .

هذا وعلمت صحيفة “الأحساء نيوز” من مصادرها الخاصة بعدم وجود آلية معينة للترشيح من قبل المعنيين في مكتب الهيئة العامة للرياضة بالأحساء كما أنهُ تم التكتم على موضوع ترشيح الجماهير إلى حين إعلان البعض منهم ذهابة لمساندة المنتخب السعودي وكذلك إدعاء آخرين بأن الهيئة العامة للرياضة قدمت الدعوه إليهم لأجل مرافقة المنتخب الوطني في كأس العالم في روسيا، أسوةً بمن قدمت لهم دعوات من قبل هيئة الرياضة .

كما أكدت ذات المصادر لـ”الأحساء نيوز” بأنه لا علاقة بالهيئة العامة للرياضة في تقديم الدعوات أو إختيار أسماء الجماهير التي سترافق رابطة المنتخب في إفتتاحية مونديال روسيا، وبأن الهيئة العامة للرياضة في مبادرةً منها تكفلت بنقل عدداً من الجماهير السعودية للحضور برفقة رابطة المنتخب في إفتتاحية المونديال وأوعزت إلى مكاتبها في كل منطقة مهمة اختيار وترشيخ الأسماء التي سترافق الرابطة حيث كان نصيب الأحساء عدد 50 من الجماهير من إجمالي العدد الكلي البالغ 5000 مشجع كما قدم رئيس الهيئة العامة للرياضة سعادة المستشار تركي آل الشيخ عدد 1000 مقعد تكريماً منه للاعبين القدامى الذين خدموا الكرة السعودية .

كما أشارت ذات المصادر لـ “الأحساء نيوز” بأنه تم تكليف وإسناد مهمة إختيار أسماء المشجعين إلى أشخاص لا يعملون في مكتب الهيئة العامة للرياضة بالأحساء وبأنه قد طغت المحسوبيات للأقارب والمعارف في الأسماء التي تم اختيارها وتهميش الرياضيين بالأحساء في عمل غير مهني حيث شهدت قائمة الأسماء تواجد أسماء أحد الرياضيين السابقين واثنين من أبنائه وكذلك منسق رابطة أحد الأندية بالأحساء واثنين من أبنائه وأقاربهم ومعارفهم وعدداً من الأسماء التي ليس لها علاقة بالوسط الرياضي أو بأندية الأحساء، في تصرف أثار العديد من علامات الاستفهام حوله.

من جهتهم ، أبدى عدداً من الشخصيات الرياضية المعروفة بالأحساء لـ “الأحساء نيوز” إستيائهم الكبير من تهميش الرياضيين في الأحساء من عدم استدعاء الشباب الرياضيين أو منسوبي روابط الأندية أو حتى رابطة الأحياء الفرعية لمؤازرة المنتخب السعودي للتشرف بحضور إفتتاحية المونديال العالمي الذي سيلاقي من خلاله الصقور الخضر المنتخب الروسي، ومبدين استغرابهم في ذات الوقت من الآلية التي تمت ومتسائلين كيف تم دعوة العديد من الأسماء التي لاتمت بأي صلة لأندية الأحساء أو بالوسط الرياضي بشكل عام، في حين كان الأولى أن تكون هناك آلية واضحة للإختيار وتكريماً للرياضيين في المنطقة لجهودهم وتواجدهم في المناسبات الرياضية بدعوتهم لمؤازرة المنتخب في هذا المحفل العالمي الكبير.

ومطالبين عبر صحيفة “الأحساء نيوز” رئيس الهيئة العامة للرياضة سعادة المستشار تركي آل الشيخ بمحاسبة المقصرين والمسؤولين المتسببين بهذه الأخطاء والتهميش الذي تعرض له منسوبي الرياضة في الأحساء.

وفي استفسار صحيفة “الأحساء نيوز” عن الملاحظات التي وردت عن آلية الترشيح وكيف تمت وكيف تم ترشيح العديد من الأسماء التي ليس لها أي علاقة في الرياضة أو بالأندية في الأحساء أكتفى مدير مكتب الهيئة العامة للرياضة في الأحساء الأستاذ عبداللطيف العرادي بالقول بأنه يوجد هُناك منسق للجمهور في كل منطقة حسب قوله وبأنه هو المسؤول عن الإختيار للجماهير .

متعلقات