صحيفة العرب 21 مشاهدة
برئاسة د. التركي:  وفد رابطة العالم الإسلامي يزور كمبوديا واليابان وتايوان

يتوجه معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، وعضو هيئة كبار العلماء بالمملكة، الشيخ الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي ، على رأس وفد من الرابطة يوم الأربعاء 12 جمادى الأخرة 1436هـ الذي يوافقه الأول من أبريل 2015م، إلى كمبوديا واليابان وتايوان، يشرف خلالها على عدد من المؤتمرات والندوات والمناشط الإسلامية، كما سيلتقي مع عدد من المسؤولين والعلماء والدعاة ورؤساء الجمعيات الإسلامية في هذه البلدان تعزيزاً للعمل الإسلامي المشترك ، ومناقشة قضايا الأقليات المسلمة.

وأوضح د. التركي أن الرابطة ستعقد في مدينة بنوم بنه عاصمة كمبوديا لقاء مع نائب رئيس الوزراء الكمبودي؛ وكبار المسؤولين في الحكومة، يليه افتتاح ندوة بعنوان ( الإسلام ورسالة السلام والتسامح )، يوم السبت 15 جمادى الآخرة 1436هـ، وذلك بالتعاون مع الجمعية الإسلامية في كمبوديا.

وقال : إن الرابطة دعت نخبة من العلماء والأئمة والدعاة وأساتذة الجامعات للمشاركة في الندوة التي ستتم مناقشة موضوعها من خلال ثلاث محاور وهي :

المحور الأول : السلام والتسامح في الإسلام .. منهج ورسالة .

المحور الثاني :المسلمون والتسامح .. مشاهد ومقاصد .

المحور الثالث : حاجة المجتمعات إلى السلام والتسامح .. الواقع والمأمول .

وبين د. التركي أن الندوة ستناقش عدداً من البحوث وأوراق العمل التي تعالج موضوعاتها قضايا الإسلام وضرورة التعايش السلمي ، والتراحم والتآخي الإنساني في الإسلام ، والإسلام ونبذ العنف والتطرف ، والنبي ﷺ المثل الأعلى في السلام والتسامح. وإسهام الإسلام في السلام العالمي، والإسلام وحوار الأديان، والمسلمون والتسامح في (شبه جزيرة الهند الصينية), والتكامل بين السلام وأمن الأوطان والمجتمعات، ودور المؤسسات في تعزيز السلام في المجتمعات.

وقال معاليه: إن الرابطة خصصت مؤتمراً لمناقشة قضايا الحوار بين المسلمين وقادة الأديان في اليابان بعنوان : (البحث عن رؤى مشتركة للسلام) بالتعاون مع الجمعية الإسلامية في اليابان وذلك في المدة من 20 _ 21 جمادى الآخرة 1436هـ الذي يوافقه 9_10 أبريل 2015م ، في العاصمة طوكيو ، مشيراً إلى أن المشاركين في المؤتمر سيناقشون المحاور التالية :

- المحور الأول : الأديان والسلام.

- المحور الثاني : الاختلاف الديني وثقافة الكراهية.

- المحور الثالث : القيم الدينية والتحديات المشتركة.

- المحور الرابع: الخطة المستقبلية.

وفيما يتعلق بزيارة تايوان بيّن معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي أن الرابطة ستعقد بعون الله في تايوان مؤتمراً بعنوان ( الأقليات المسلمة والتحديات المعاصرة ) في الفترة من 24_25 جمادى الآخرة 1436هـ ، الذي يوافقه 13_14 أبريل 2015م.

وأوضح معاليه أن الرابطة دعت نخبة من العلماء وأساتذة الجامعات والباحثين المتخصصين في قضايا الأقليات للمشاركة في المؤتمر الذي ستتم مناقشة موضوعه من خلال أربعة محاور هي :

- المحور الأول : الأقليات وصراع الهوية.

- المحور الثاني : تحديات الأقليات المسلمة.

- المحور الثالث : مسلمو الأقليات .. الحقوق والواجبات .

- المحور الرابع : الأقليات وخصوصية الفتوى.

وبين معاليه أن رابطة العالم الإسلامي تسعى إلى تحقيق عدد من الأهداف بعقد هذا المؤتمر ومنها الأقليات ومشكلات التعليم ، والأقليات وتيارات الافراط والتفريط ، والعلاقة بين الأقليات العالم الإسلامي، وفقه الأقليات والمجامع الفقهية، والعلاقات الإنسانية في المجتمعات المتعددة الأديان.

وبين معاليه أن وفد الرابطة سيلتقي مع عدد من القيادات المسؤولة في الحكومات في هذه البلدان الأسيوية للتشاور حول البرامج الثقافية التي يمكن أن تنفذها الرابطة خدمة لمجتمعاتهم ، وتحقيقاً لأهدافها في التعاون في مجالات الخير والنفع العام .

وبهذه المناسبة أعرب د. التركي عن الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولسمو ولي عهده الأمين، الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود، ولسمو ولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود، على دعمهم لرابطة العالم الإسلامي والمناشط التي تنفذها في أنحاء العالم خدمة للإسلام والمسلمين، ودعا الله العلي القدير أن يجزيهم بعظيم الثواب، وأن يحفظهم ذخرا للإسلام والمسلمين.

متعلقات