صحيفة تواصل 27 مشاهدة

تواصل – وكالات:اكتشف علماء جامعة لوند السويدية أن الرجال الذين يعانون من قلة الحيوانات المنوية أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا من الآخرين.وأوضح علماء الجامعة أن تطور سرطان البروستاتا مبكراً يصيب الرجال الذين يلجؤون إلى الحقن المجهري (التلقيح المجهري)؛ وذلك بعد دراستهم وتحليلهم للحالة الصحية لجميع الآباء في السويد وأبنائهم الذين ولدوا أعوام 1994 – 2014.وأشار الباحثون إلى أنه “خلال عملية الحقن المجهري، يتم حقن الحيوانات المنوية داخل البويضة. ويعاني الرجال الذين خضعوا لمثل هذه العملية من سرطان البروستاتا بنسبة 35% أكثر من الذين يلقحون البويضة بصورة طبيعية”، مؤكدين أن هذه العملية بحد ذاتها لا علاقة لها بالإصابة بسرطان البروستاتا.ويستخدم الحقن المجهري (التلقيح المجهري) عندما يعاني الرجل من العقم؛ بسبب قلة عدد الحيوانات المنوية في السائل المنوي، أو أنها ضعيفة النشاط.

متعلقات