صحيفة الأحساء 31 مشاهدة

يجتمع اكثر من مائتان وخمسون حكواتي وباحث في مهرجان مغرب الحكايات في دورته الخامسة عشر في الرباط ، وتجمعهم الغابة هذا العام ليحلقوا في فضائها .

وبين الإنسان والغابة حكايات وحكايات ، ينسجها الحكواتيين لتكون بعضها دروس وعبر ، وبعضها يحرض على المخيال والتأمل ، والآخر يدعوا للصداقة بين الإنسان والحيوان والشجر ، وبين تلك الحكايات تبرز العروض الفنية التي تحاكي المخيال في أدائها .

وتعلق السيدة الدكتورة نجيمة طاي طاي رئيس المهرجان وتقول أننا كنا صغاراً حينما كنا نفكر في المهرجانات وفِي كل عام يكبر حتى بلغنا هذا العام تحقيق الحلم بعد مضي خمسة عشر عاماً ، وأصبح المشاركين معنا هم الرهان على تحقيق النجاح ، وأصبحت لدينا شراكات من أعلى هرم حكومتنا المجيدة ، وها نحن نستضيف هذا العام ثلاثة وثلاثون دولة من مختلف أنحاء العالم ليكونوا سفراء الحكاية لأوطانهم ولنا .

وكانت جمهورية الصين الشعبية ضيفة شرف هذه الدورة وقدمت عروضاً مدهشة أسعدت الجمهور .

ومن موريتانيا تشارك القرشية لأول مرة خارج بلادها وتقول كنت في بداية الأمر متخوفة في الوقوف على منصة الحفل وأمامي الجمهور الغفير ، ولكن وجودكم أمامنا كان يمنحنا القوة ، فكانت الحكاية وكانت الغابة حاضرة ، ولأننا نعيش بين غابات في موريتانيا فإننا نستلهم منها الشعر والأمثال والقصص .

 

متعلقات