صحيفة الخرج 58 مشاهدة
أبشر . أقسم . مليون

ابشر. أقسم . مليون

عناوين أقتبستها من مواقع التواصل الأجتماعي الشهير وخاصة الواتساب وبدون مقدمات . ظاهرة جديدة أستشرت بين متداولين مواقع التواصل ولم تقتصر على فئة معين دون الأخرى والكثير منها مخالفة ومنافي للشرع أشبه ما يكون بالبدع والخرافات قياساً بما تعلمناه وما سمعناه ممن نعول عليهم بالفتوى وأهل الرأي من علماء الدين وليس دُعاة وطلبة علم وأخرين لا ناقة لهم ولاجمل في العلوم الشرعية وما يخص المجتمع والمساس بهِ سواء التربية أو مختلف العلوم والتخصصات مثل الطب وغيره .

تأتيك مقاطع فيديو لشباب دُعاة أو طلبة علم أراد البعض منهم الشهرة على حساب الدين أو ما يتناسب مع مظهرة الخارجي وكلهُما سواء للأسف الشديد يبشرك بحديث أو اية بطريقة كأن المفاجأة والطامة الكبرى قد حلت بطريقة مرعبة وأخر ينبئك بأسلوبة الذي يشد الأنتباه حتى تكون مصاب بذهول أولها زوال همومك وأنشراح صدرك وأتساع رزق وأنك ستكون سعيد غني وبدنك بصحة وعافية والجنة بأذن الله تنتظرك

طريقتهم يأتيك بالحديث أو الأية ثم يطلب منك أن تنشرة ويدعوا الله لك بالجنة والسعادة والرزق إذا نشرته بل ويحملك أمانة سوف يسألك عنها يوم القيامة إذا لم تنشرها وكأنهُ يشتري منك نشر المقطع بدعوه لك صادقة عند الله بل ويخصص بالقول من ينشر المقطع كذا نسأل الله له الجنة والرزق وهات من الأدعية المأثورة بينما الدعوة والذكر لا يحتاج شروط مسبقة من آجل النشر فأن من يحب الله ورسوله لا يتحاج إلا أن تذكره دون أن تشرط له . البعض منهم لديه نصوص يقولك سوف نصلي على النبي مليون مره وسيكون العدد برقم كذا وكذا في حال أستمر النشر وإذا لم تنشر فأن الشيطان يمنعك .

سؤال متى سمعنا عن النبي صلى الله عليه وسلم أو أصحابة يعدون ويحصون الصلاة على الرسول والنبي صلى الله عليه وسلم يقول من صلى علي صلى الله عليه بها عشر والصحابة رضوان الله عنهم لم كرهون الناس ويقسمون عليهم بهذه الطريقة التي لا دليل عليها إلا طلب الشهرة ؟

متى كانت الصلاة --- أكثر

متعلقات