الجزيرة أون لاين 18 مشاهدة

دعا المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة، ديفيد بيسلي، للمزيد من المساعي الدولية في مكافحة الجوع في العالم، مشيراً إلى ضرورة أن تكون المساعدات لسورية طويلة المدى.وقال بيسلي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) بالعاصمة برلين: "إن الحرب في سوريا والنزوح الجماعي لمدنيين يعد مثالاً لحجم الثمن الذي يجب دفعه مقابل إهمال مشكلة الجوع".يذكر أن وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس أعلن أمس الأربعاء قبل لقائه مع بيسلي أن ألمانيا ستوفر مساعدات إضافية لبرنامج الأغذية العالمي بقيمة 186 مليون يورو على خلفية الحرب في سوريا. وكانت ألمانيا قد دعمت البرنامج في عام 2017 بمبلغ قدره 830 مليون يورو.وأضاف: "تكلفة إطعام سوري في سوريا تبلغ نحو 50 سنتاً في اليوم. وإطعام السوري ذاته في برلين أو ميونخ تبلغ 50 يورو في اليوم".وأشار بيسلي إلى أن الوضع في سوريا سيظل سيئاً بعد نهاية الحرب، موضحاً أن عام 2018 مثلا كان العام الأسوأ في التاريخ الحديث بالنسبة للفلاحين في سوريا - بسبب الحرب وكذلك بسبب الجفاف- وأضاف أن هناك نقصاً في المعدات وأنظمة الري والبذور.وأشار المسؤول الأممي إلى أن: "الدول المانحة سيتعين عليها الالتزام بقوة تجاه سوريا بعد الحرب، حتى إذا كانت دول لا ترغب في دعم النظام الحاكم. إنها قضايا معقدة سأتركها للمتخصصين".

متعلقات