صحيفة نادينا الالكترونية 19 مشاهدة
أوكلوا المهمة للناقور

ظلت فرق الدرجات السنية في الهلال (ناشئين.. شباب) ولسنوات طويلة وهي تعتلي منصات التتويج مما غرس (ثقافة الفوز بالبطولات) في نفوس لاعبي تلك الدرجات وجعل أجيال الهلال (الفريق الأول) تتعاقب على نيل البطولات وكأكثر فريق سعودي يحققها حتى بلغت الرقم (54)..

** في المواسم العشرة الأخيرة تضاءل كثيرا حجم إنتاج (فرق الدرجات السنية في الهلال).. كما أنه لم يعد بذاك الجودة الفنية والمهارية التي من شأنها أن تسد حاجة الفريق الأول كزعيم للبطولات، إما بسبب تواضع إمكانات المدربين الذين صاروا يشرفون على تدريب تلك الفرق الهلالية، أو من جراء عدم وجود (الكشافين المؤهلين) القادرين على جلب أفضل المواهب، أو بفعل ضعف اهتمام القائمين على (فرق الدرجات) بما يُقدّم لهم من مواهب بجهود شخصية من محبين للهلال..

** باختصار.. تواضع (قاعدة الهلال) انعكست آثاره السلبية وبشكل واضح على (بعض المراكز) في الفريق الأول، بل حتى على مسيرته البطولية.. وعلى رجال الهلال أن يسارعوا في إصلاح هذه المعاناة حتى لا تصبح (قاعدة فريقهم) هي فقط عبارة عن تكملة عدد (لا تهش ولا تنش)!!

** نعم.. نحن في عصر الاحتراف ولكنهم في الهلال اضطروا للتعاقد مع (أنصاف لاعبين) من فرق أخرى، وفي بعض المراكز لسد العجز في صفوف فريقهم الأول، والسبب هو ضعف وتواضع مخرجات فئاته السنية والأمثلة على ذلك كثيرة..

** بعد تنحي الأمير بندر بن محمد عن منصبه كمشرف عام على (قاعدة الهلال) تأمل جماهيره أنه يتم إسناد المهمة لأحد أعضاء الشرف المتحمسين الذين يملكون قوة في الضخ المالي، وليكن هذا العضو مثلاً هو الأستاذ الشاب حسن الناقور..

جستنيه (كب العشا)

** عندما بدأ العد التنازلي لموعد مباراة الاتحاد والنصر التي ستقام غداً في جدة عجّت مواقع التواصل الاجتماعي بالكثير من الذكريات والتعليقات التي تخص مباراة الفريقين في الموسم الماضي (الدور الثاني) التي انتهت نتيجتها نصراوية (3-1)..

** وتركزت أغلب الذكريات والتعليق --- أكثر

متعلقات