صحيفة نادينا الالكترونية 90 مشاهدة
مؤامرة النصر والاتحاد

تعالت خلال الأيام القليلة الماضية وبالتزامن مع اقتراب مباراة الكلاسيكو التي ستجمع النصر والاتحاد غدا في جدة، بعض الأصوات النشاز التي تسعى جاهدة لتأليب الوسط الرياضي وإفساد معنى التنافس الشريف والتشكيك في نزاهة بعض الأندية سواء بالتلميح أو التصريح..

هذه الأصوات خاوية الفكر عديمة الضمير باتت وصمة عار في جبين الإعلام الرياضي ولا تستحق الاستمرار فيه، كيف لا وهي تمارس سياسة التخوين وتكرر بين اللحظة والأخرى ما مفاده تنازل الاتحاد عن نقاط مباراته أمام النصر لمصلحة ضيفه نكاية في الأهلي المطارد المباشر للنصر المتصدر..

هؤلاء المفلسون، بعضهم أكد صراحة أن الاتحاد في الموسم الفارط أهدى النصر الفوز في مباراتي الذهاب والإياب، وساهم بشكل مباشر في تتويجه بلقب البطولة كي لا يحققها الهلال وسيكرر نفس السيناريو في مباراة الغد التي تشكل نقاطها أهمية بالغة للنصر..

وهنا أتساءل..

هل يُعقل أن ناديا بحجم الاتحاد الذي يعد من أعرق الأندية السعودية ومن أكبرها شعبية وأكثرها تحقيقا للبطولات يمكن له أن يفكر مجرد التفكير في التواطؤ، ويُقدم على مثل هذا التصرف الذي يتنافى مع القيم والمبادئ والأخلاق، ويبيع تاريخه الذي نقشه بأحرف من ذهب على مدى ستة وثمانين عاما من أجل ناد آخر؟

وهل يُعقل أن يغتال الاتحاديون آمال فريقهم في المنافسة على اللقب تحت أي ظرف، ويقدموا النقاط الثلاث لمنافسهم النصر على طبق من ذهب؟.. أتمنى من هؤلاء المارقين، مراجعة حساباتهم ومذاكرة التاريخ جيدا، فالاتحاد لم ولن يعبث بتاريخه الطويل، حتى وإن لم يكن منافسا على البطولة، فكيف إذا كان في صلب المنافسة ويملك حظوظا للتتويج باللقب..

أما النصر فهو أكبر وأسمى من هرطقة المهرطقين، ويعرف من أين تؤكل الكتف، ويعرف أيضا كيف يحافظ على لقبه- إن أراد ذلك- فهو مازال في الصدارة ومصيره يحدده بيده لا بيد غيره..

توتة على الورق..

لجنة الانضباط تعاقب على الأقوال لا الأفعال، ومدرب النص --- أكثر

متعلقات