صحيفة الأحساء 16 مشاهدة

بجبيل الأحساء سلط المهندس حسن عبدالله العلي الضوء على أحد أهم مصادر الطاقة البديلة تحت عنوان ” الطاقة الشمسية واستخداماتها ” وذلك في مجلس الشايب الأسبوعي، حيث دار الحديث حول الطرق المختلفة لاستغلال الطاقة الشمسية، وقسم  طرق إستغلال الطاقة إلى أربعة أقسام وهي المباشرة وغير المباشرة والخلايا الشمسية ومحطات الطاقة الشمسية بنوعيها الخلايا الشمسية والطاقة المركزة.

وفِي الإستغلال المباشر للطاقة الشمسية يتم الإستفادة من أشعة الشمس في تسخين المباني من خلال التصميم ، إذ يتم تصميم المباني بطريقة تسمح بدخول ضوء الشمس بأكبر قدر ممكن وأطول وقت ويتم استخدام أسطح تمتص الطاقة الشمسية وتخزنها لتعيد بثها في الليل.

أما في الإستغلال غير المباشر للطاقة الشمسية فيتم تصنيع أجهزة خاصة (سخانات) تقوم بالاستفادة من ضوء الشمس في تسخين الماء أو أي سائل مطلوب. ومن الأمثلة على ذلك هي السخانات الشمسية للمنازل و سخانات برك السباحة.

أما النوع الثالث فهو استخدام الخلايا الشمسية والتي يطلق عليها (Photo voltaic) وهي تقوم بتحويل شعاع الشمس إلى تيار كهرباء مستمر يتم تحويله عبر محول خاص إلى تيار متردد ويتم الإستفادة منه كما في التيار القادم من الشبكة. وهذا النوع من الخلايا يستعمل بشكل فردي في المنازل كما توجد منه محطات توليد كبرى تنتج كميات من الطاقة تصل إلى 1.5 جيجا وات، وهذه المحطات آخذة في الإنتشار على المستوى العالمي.

النوع الرابع هو الطاقة المركزة حيث يتم إستقبال أشعة الشمس عبر مستقبلات خاصة ويتم تركيزها في بؤرة معينة لتقوم بتسخين سائل إلى درجات حرارة عالية تصل إلى 800ºC.

بعدها تستخدم مبادلات حرارية لتحل محل الغلايات في المحطات التقليدية والتي تنتج غازات ضارة بالبيئة. وبهذه الطريقة يتم التخلص من مصدر كبير للغازات الملوثة للهواء الجوي. و إضافة إلى أن لهذا النوع من المحطات أربعة أنواع رئيسة هي: البرج المركزي، والقطع المكافئ، والشرائح المستقيمة والدش.

وأخيرا تم التطرق خلال المحاضرة إلى طريقة حساب كمية ألواح الخلايا الشمسية المطلوبة للإستخدام الشخصي في المنازل وطريقة حساب الجدوى الإقتصادية لها. وفي نهاية اللقاء تم الاستماع ومناقشة مداخلات الحضور التى أثرت اللقاء وبعدها تقدم المجلس بالشكر الجزيل للمهندس العلي.

متعلقات