جريدة الاقتصادية 22 مشاهدة
توجه لتهيئة «البقالات المغلقة» غير الملتزمة بالتوطين لرواد الأعمال

تتجه الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت"، لإحلال رواد الأعمال من الجنسين بالمتاجر التي يثبت وقوعها في دائرة التستر التجاري، على أن يعاد تأهيلها وتسليمها لمن خضعوا لدورات تدريبيه في قطاع التجزئة.

وقالت لـ"الاقتصادية" أفنان البابطين؛ مديرة إدارة الريادة النسائية في الهيئة، إن إحلال رواد الأعمال بالمتاجر التي ثبت تستر عمالتها سيبدأ بـ"البقالات" الصغيرة التي يتم تهيئتها لتكون حديثة، مشيرة إلى توجه الهيئة لإطلاق 500 متجر جديد خلافا لـ 500 متجر سابق، والاستعداد لإطلاق خريطة الأنشطة التجارية النسائية الجديدة.

وأوضحت البابطين، أن استراتيجية توطين قطاع التجزئة تستهدف المنشآت المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، كمحال قطع غيار السيارات والأطعمة والمشروبات إلى جانب الأنشطة الخدمية، مشيرة إلى أن السعودية جاءت الثانية عالميا في توظيف هذا القطاع.

وبينت على هامش لقاء شهري عقده مركز سيدات الأعمال في غرفة الشرقية، أمس الأول، أن مشاركة المرأة في ريادة الأعمال في المرتبة الـ49 عالميا، وسط مساع لرفع نسب مشاركتها.

وأشارت البابطين إلى أن المرأة السعودية تمتلك 12 في المائة من عدد المشاريع المسجلة حسب مؤشر ريادة الأعمال، مستدركة أنه في الإمارات تمتلك أو تدير المرأة 30 في المائة من المشاريع الصغيرة، مقارنة بالمرأة السعودية التي لا تتجاوز 18 في المائة.

واعترفت بأن المشاريع الصغيرة والمتوسطة مبعثرة وتحتاج لآليات تنظم عملها وتأهيل لدخول سوق العمل، وتطوير التجارة التقليدية للتجارة الحديثة، ومنصات التسويق الإلكتروني.

وأكدت توجه الهيئة لزيادة نسب بقاء المشاريع والحد من خروجهن من السوق والمساهمة في زيادة عدد السجلات التجارية النسائية.

وحول برنامج تسريع أعمال المرأة، قالت البابطين إنه برنامج خاص يهدف إلى رصد التحديات التي تواجهها المرأة عند تأسيس المشاريع بالتركيز على الجانب القانوني والإجراءات التنظيمية، بهدف تسهيل عملية التأسيس واختيار الكيان القانوني المناسب لنوعية النشاط المقترح، من خلال رصد التحديات وتحليلها واقتراح الحلول، وأيضا رصد الأثر من الحلول المقترحة بعد تطبيقها.

وأضافت أن قلة حاضنات ومسرعات الأعمال في المناطق المختلفة، تشكل تحديا يضاف إلى تعثر تسهيل الأعمال الذي يتمثل بصعوبة بعض الاشتراطات للمشاريع النسائية، لافتة إلى أن الريادة النسائية تهدف إلى نشر ثقافة ريادة الأعمال لدى السيدات وزيادة عدد السجلات التجارية المملوكة منهن، وزيادة نسبة بقاء المشاريع النسائية في السوق، وتحسين الصورة الذهنية عن رائدات الأعمال السعوديات عالميا.

وأفادت بأن برنامج تسريع أعمال المرأة يهدف إلى رصد التحديات التي تواجهها المرأة عند تأسيس المشاريع بالتركيز على الجانب القانوني والإجراءات التنظيمية لتسهيل عملية التأسيس واختيار الكيان القانوني المناسب لنوعية النشاط المقترح، من خلال رصد التحديات وتحليلها واقتراح الحلول، وأيضا رصد الأثر من الحلول المقترحة بعد تطبيقها.

وتناول اللقاء أهداف شبكة المرأة في الأعمال المتمثلة ببناء شبكة إلكترونية تربط سيدات الأعمال وتتيح تبادل الخبرات والتجارب، وتكوين بيئة جذابة وتفاعلية لرائدات الأعمال والخبراء والمرشدين والمهتمين.

Image: category: محليةAuthor: مويضي المطيري من الدمامpublication date: الخميس, نوفمبر 8, 2018 - 03:00id: 1541634865729261200

متعلقات