الجزيرة أون لاين 17 مشاهدة

حذرت الأمم المتحدة اليوم الجمعة من أن المواد الغذائية لأكثر من 35 ألف لاجئ وطالب لجوء في مالاوي ستنفد خلال أقل من شهرين.وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في بيان إنه دون وجود تمويل إضافي، سيتم وقف حصص الطعام بداية من كانون الثاني/ يناير، وهو ذروة موسم الجفاف بين فترات الحصاد. وأعربت المنظمة عن حاجتها إلى 2ر4 مليون دولار خلال عام 2019 لسد الفجوة المالية.وقالت ممثلة المفوضية في مالاوي، مونيك إكوكو: "ستكون الحياة بالنسبة للآلاف من عائلات اللاجئين وطالبي اللجوء مأساوية دون غذاء. وهذا سيكون له أثر مدمر على صحة، وتغذية آلاف الأسر".واستقبلت مالاوي، وهي دولة فقيرة في جنوب القارة السمراء، الآلاف من طالبي اللجوء واللاجئين الهاربين من عدم الاستقرار السياسي والاضطرابات الاجتماعية في منطقتي البحيرات العظمى والقرن الإفريقي خلال السنوات الأخيرة.وجاء أغلب هؤلاء من مناطق هشة في جمهورية الكونغو الديمقراطية حيث تنشط جماعات المتمردين والمليشيات. ونظراً لصعوبة الوصول للأراضي الصالحة للزراعة وغيرها من سبل كسب العيش، يعتمد النازحون بشكل كبير على المساعدات. ويقدم برنامج الأغذية العالمي أكثر من 90 بالمئة من المواد الغذائية التي يستهلكها اللاجئون الذين يعيشون في مالاوي. وغالباً ما يعاني سكان مالاوي أنفسهم، البالغ تعدادهم 17 مليون نسمة، من نقص في الغذاء.وبحسب تقديرات الحكومة، سيكون هناك أكثر من ثلاثة ملايين شخص في حاجة لمساعدات غذائية في عام 2019 جراء الجفاف بشكل أساسي.

متعلقات