صحيفة الجزيرة 49 مشاهدة
تركيا التي نحب.. وتركيا التي نخاف!  - عبدالوهاب الفايز

هل تتذكرون الانطباعات والأفكار التي تولدت لديكم بعد الاطلاع على المقال الذي نشره في 3 نوفمبر الماضي الرئيس التركي طيب أردوغان في جريدة الـ(واشنطن بوست) حاملاً راية الحرب الإعلامية على السعودية، الذي تضمن تحريضًا واضحًا على السعودية، ودعوة إلى محاسبتها دوليًّا، وقدم نفسه كزعيم يؤمن بحقوق الإنسان والديمقراطية؟

متعلقات