صحيفة نادينا الالكترونية 40 مشاهدة
فيصل نجم المباراة

تصدر الهلال مجموعته الآسيوية، وعزز من مقدار حظوظه ببلوغ الدور الثاني عقب فوزه على فولاذ الإيراني بهدفي ناصر الشمراني وياسر الشهراني.. رغم غياب نجمي مركز (المحور) كريري والفرج عن المشاركة بسبب إيقافهما إلا أن (فيصل درويش) كان مميزاً في هذا المركز، وتوَّج تميُّزه بالحصول على جائزة أفضل لاعب في المباراة.

** الهلال من مباراة لأخرى يقدم مستويات تصاعدية (تكتيكياً.. وانضباطياً).. كما أن مناطقه الخلفية باتت مترابطة ومنسجمة، وهذا يُؤكد أن مدربه الجديد (جالس يشتغل صح)، خصوصاً أنه أبعد السديري حارس المرمى، واستعان بشراحيلي الأكفأ والأفضل والأجدر بالمشاركة أساسياً، وهذه أهم خطوة تُحسب له.

** فوز لخويا على بونيودكور أدخل النصر بعد خسارته من بيروزي في حصابات قد تعصف بآماله نحو بلوغ الدور الثاني.. النصر بات في المركز الثالث، ونتيجة مباراته مع لخويا ستحدد الكثير.. أو ستحسم أمر الفريقين المتأهلين عن المجموعة.. (بالمناسبة) النصر ما زال عاجزاً عن الفوز على أي فريق إيراني (في إيران).

** عبد الغني كان (هادئاً) في مباراة بيروزي (يختلف تماماً عن عبد الغني المشكلجي الذي نعرفه).. نعم المباراة كانت في إيران وأمام (100) ألف مشجع إيراني، (وهذا ما جعله هادئاً).. لكن ذلك جاء ليُؤكد أنه يملك كل القدرة على كبح جماح انفعالاته والتحكم بأعصابه متى أراد هو ذلك، وليس مثلما يزعمون أن ما يصدر منه عن انفعالات ومشاكل هو شيء لا إرادي أو أن أعصابه (لا تنفلت) إلا في حالة الخسارة فقط.

** تعادلَ الأهلي مع تراكتور في إيران فتصدرَ مجموعته.. هذا التعادل بمثابة الفوز للأهلي للظروف التي واجهته من خلال المباراة.. الأهلي بات مقنعاً ويملك الكثير من أدوات الفوز، بل ومؤهلاً للحصول على أي بطولة يشارك فيها، لا سيما أنه يملك مهاجماً يسجل حتى من أرباع الفرص مثل عمر السومة ما شاء الله.

** السد فاز في قطر (6 - صفر) على لوكوموتيف الأوزبكي.. وفي أوزبكستان خسر السد (صفر/5) من لكومو --- أكثر

متعلقات