صحيفة نادينا الالكترونية 33 مشاهدة
ريح الشمال

في مباراة جمعت منتخب الإمارات بشقيقه السعودي بملعب محمد بن زايد كان الأبيض متقدماً بهدف سبيت خاطر وكان للأبيض الاستحواذ والفرص الضائعة أمام مرمى الأخضر وبلحظة وكما تهب رياح الشمال بعيداً عن التوقعات ومنطق الأرصاد الجوية انطلق لاعب سعودي بكرة تلاعب بمدافعي الأبيض وسجل هدف التعادل.

لحظة ضبابية لعشاق الأبيض، كانت منطقة وسطى بين الحقيقة والخيال، بين الألم والإعجاب، ألم ضياع الفوز والإعجاب بذلك الموهوب أحمد الفريدي.

كثيراً ما فعل الفريدي بالملاعب ما فعله بمنتخب الإمارات ولعل آخرها تسجيله هدفين أمام الاتحاد في الدقائق التي لعبها كبديل ليعيد صدارة فريقه ويسعد جماهير الشمس التي دائماً ما تتغنى باسمه.

ـ وفيما تحمله الذاكرة من ذكرياتٍ مؤلمة أنني كنت في أستوديو الدوري الإيطالي حين وصلت صرخة أطلقها أحد عباقرة كرة القدم رونالدو لإصابة ألمت به ومازال يذكرها الكثيرون فصدى صرخته اخترقت مسامع العالم وآلمت ضمير كل عشاق كرة القدم، ذلك الألم شعرت به حين أصيب أحمد الفريدي ورددت في نفسي إنها الرباط الصليبي الذي سيحرمنا متعة متابعة ذلك الموهوب الذي كلما نزل الملعب هبت بأقدامه رياح الشمال.

الفريدي وكرة القدم.. (منه دمعة، منها دمعة حتى خلا الجفاف يخون طبعه، وحتى خلا الصخر يرجع له سمعه، وحتى سوى من اللا شيء روعه)، مع كامل الاعتذار للمرحوم فايق عبد الجليل على الاستعارة. سلامات يا أباعمر وبإذن الله لك مع معشوقتك عودة جميعنا بانتظارها.

ـ في دوري الخليج العربي وتحديداً في فريق الوصل هناك لاعب لفت الأنظار بموهبته وأهدافه ذلك اللاعب يدعى فابيو دي ليما (برازيلي) يحمل الجنسية الأوزبكية ويلعب بفريقه كآسيوي رابع أشاد الوسط الرياضي بإدارة الوصل بالتعاقد مع هذا الموهوب، ولكن الحلو لا يكمل إذ تقدم نادي الشارقة بشكوى لاتحاد الكرة أن جواز سفر هذا اللاعب الأوزبكي مزور وتقدم بأوراقه التي تثبت أن الجواز الذي يحمله يعود لشخصٍ آخر. وطالب بالثلاث نقاط التي خسرها أمام الو --- أكثر

متعلقات