صحيفة البيان 43 مشاهدة

رسالة من عبدالوهاب بن أحمد الحيمود – عضو جمعية الإقتصاد السعودية ومدير مكتب مركز الإقتصاد والنظم الإدارية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران سابقا ، يكشف فيها أوراق سوف ستطرح على الطاولة في ديوان رئاسة مجلس الوزراء ولن يتراجع هذه المرة والوعد عند الملك عبدالله ، وتوعد الحيمود مدير الجامعة وإدارة الجامعة ومسؤوليها باقالة مدير الجامعة بملفات فساد واضحة ، علماً بأن تم تقديم الأرواق إلى ديوان خادم الحرمين الشريفين في ومسجلة رسمياً لدى الديوان والمطالبات الحقوقية لدى هيئة حقوق الإنسان (الحكومية) ، وقد حرصت على سمعة الجامعة ومكانتها بالمجتمع الأكاديمي في تأجيل الشكوى والمطالبات التي تقدمت بها إلى الجهات المعنية والمسجلة رسمياً لديهم وموثقة والآن سوف يتم النظر بها بمطالبات أقوى وأشد بالتي سبقتها لتكون مرفقة بها بتقارير مفصلة وإثباتات دقيقة جدا. وقد سبق أن نشرت الصحف القضية السابقة ما بين إدارة الجامعة والحيمود ولم يكن إحتواء الموضوع ذو كفاءة حتى من ناحية نظامية .

ونوه برسالته لنا : وأني أطالب بإقالة مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن ، وقد أتصل مدير الجامعة عن طريق مدير عام مكتبه بجوال عبدالوهاب الحيمود يطلب فيه مكالمته شخصياً بشكل مباشر حتى تاريخ هذه الرسالة ولكنه رفض الرد عليه أكثر من مرة ، وأنه متجه إلى الملك عبدالله دون تراجع ، وأنتهى زمن التنازلات .

أوضح الحيمود أنه تزامن هذه الأزمة الأدارية مع وقت بيعة خادم الحرمين الشريفين مع ما بثه داوود الشريان في برنامجه المعروف (الثامنة) ونوه الشريان أن عهد عبدالله بن عبدالعزيز عهد حرية الإعلام وأفاق لا حدود لها ولا سقف لها من الحرية والكشف عن التظلمات ، لذلك حق على كل قلم وصحيفة حرة أن تسأل مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن : ماهي ملفات الفساد والأوراق التي سيقدم عبدالوهاب الحيمود للملك ويهدد بها الجامعة ؟ .

وإعلامنا مفتوح وباب الملك مفتوح . ولا تراجع .. وأنتهى زمن التنازلات .

متعلقات