صحيفة قبس 145 مشاهدة
سوق الأسهم السعودي يفقد 63 مليار ريال من القيمه السوقية في جلستين

اشتدت حدة تراجع الأسهم السعودية أمس للجلسة الثانية على التوالي، ليغلق مؤشر السوق خاسرا 250 نقطة بنسبة 2.99 في المائة عند مستوى 8106 نقاط، وذلك بعد تداولات كانت أكثر هدوءًا في الجلسة السابقة التي تراجع فيها المؤشر0.63 في المائة، لتفقد السوق نحو 63 مليار ريال تقريبا من قيمتها السوقية خلال الجلستين.

وأسهم القطاع البتروكيماوي في ارتفاع حدة انخفاض السوق، حيث لم يحافظ على هدوئه في ظل تراجع أسعار الطاقة وارتفاع الدولار، ليتصدر القطاعات الأكثر انخفاضا بقيادة “سابك” أكثر الأسهم ضغطا على المؤشر العام. وانعدمت السيولة الشرائية في جلسة الأمس، حيث لم تحقق السوق أي مكاسب خلال الجلسة إضافة إلى أنها لم تعوض من خسائرها عند الإغلاق.

وتراجعت أسعار النفط 6 في المائة بالنسبة لخام برنت، و4 في المائة لخام غرب تكساس وذلك خلال التداولات، وفي المقابل ارتفع الدولار أمام اليورو بنحو 0.71 في المائة، ولا يزال الدولار يكتسب قوته في ظل بيانات غير مشجعة من قبل الاقتصاديات الكبرى خصوصا في أوروبا، وأدت البيانات السلبية للاقتصاد العالمي من ضعف نموه إلى زيادة الطلب على المعدن الثمين الذي زاد سعره 0.83 في المائة خلال التداولات على الرغم من ارتفاع الدولار، ما يجعل القيمة الحقيقية للذهب ترتفع، وهذا بفعل اللجوء للمعدن الثمين كملاذ آمن. السوق تواجه دعما مهما عند 8042 نقطة والتداول دونه سيزيد الضغوط البيعية التي قد لا تتوقف إلا عند مستويات 7100 نقطة. وأما المقاومة فعند 8521 نقطة.

خالفت هيئة السوق المالية خمس شركات، نتيجة لمخالفتها للوائح الهيئة وتكرر تلك المخالفات من قبل الشركات على الرغم من سهولة تفاديها، إلا أن مخالفة “ساب” تعد سابقة حيث قام المصرف بطرح أسهمه على موظفيه طرحا خاصا خلال الأعوام 2010 و2011 و2012 دون إشعار الهيئة. ووافق مجلس الوزراء على طرح الشركات التي لم تكمل ثلاثة أعوام على تشغيلها، عند طلب جهات حكومية وموافقة مجلس الوزراء، على الرغم من أن قواعد التسجيل والإدراج تتيح للهيئة استثناء هذا الشرط الذي يتعلق بمدة تشغيل الشركة قبل الطرح.

الأداء العام للسوق افتتح المؤشر العام عند 8356 نقطة، ولم يحقق خلال الجلسة أي مكاسب ليسجل أدنى نقطة عند 8102 نقطة، خاسرا 3.04 في المائة، لم يعوض من خسائره بشكل ملحوظ ليغلق عند 8106 نقاط خاسرا 250 نقطة بنسبة 2.99 في المائة. وقيم التداول تراجعت 12 في المائة لتحقق ستة مليارات ريال. أما الأسهم المتداولة فتراجعت 28 في المائة إلى 264 مليون سهم. والصفقات تراجعت إلى 146 ألف صفقة بنسبة 7 في المائة.

أداء القطاعات تراجعت جميع القطاعات بصدارة “التأمين” بنسبة 4.59 في المائة، يليه قطاع التشييد والبناء، بنسبة 4.43 في المائة، وحل ثالثا قطاع البتروكيماويات، بنسبة 4.35 في المائة. والأكثر تداولا “التأمين” بنسبة 27 في المائة، بقيمة 1.6 مليار ريال، يليه قطاع البتروكيماويات، بنسبة 14 في المائة، وبقيمة 862 مليون ريال، وحل ثالثا قطاع المصارف، بنسبة 11 المائة، وبقيمة 664 مليون ريال.

أداء الأسهم تم تداول 163 سهما في السوق، ارتفع منها أربعة أسهم، مقابل انخفاض 159 سهما. وتصدر المرتفعة سهم “أسيج”، بنسبة 9.14 في المائة، مغلقا عند 22.80 ريال، يليه سهم “تهامة للإعلان”، بنسبة 0.80 في المائة، مغلقا عند 91 ريالا، وحل ثالثا سهم “الجوف” بنسبة 0.41 في المائة ليغلق عند 41.70 ريال. وتصدر سهم “سابك” الأسهم في قيم التداول، بقيمة 472 مليون ريال بنسبة 7.8 في المائة، يليه سهم “ملاذ للتأمين” بنسبة 6.7 في المائة بقيمة 405 ملايين ريال، وحل ثالثا سهم “معادن” بنسبة 6.2 في المائة بقيمة 379 مليون ريال.

سوق الأسهم السعودي يفقد 63 مليار ريال من القيمه السوقية في جلستين

سوق الأسهم السعودي يفقد 63 مليار ريال من القيمه السوقية في جلستين

سوق الأسهم السعودي يفقد 63 مليار ريال من القيمه السوقية في جلستين

متعلقات