صحيفة البيان 168 مشاهدة
تسجيل خطير يكشف خيانة حزب النور والدعوة السلفية لمرسي ومؤيديه

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي ، الثلاثاء،، تسجيلا صوتيا خطيرا لنائب رئيس الدعوة السلفية ياسر برهامي، يكشف تورطه بصورة أكبر في الانقلاب على الرئيس محمد مرسي، خاصة وأن برهامي هو المنظّر الشرعي للذراع السياسية للسلفية في مصر ممثلا في حزب النور.

ويشير برهامي في التسجيل بأن مرسي لن يعود، وأبلغ عناصر حزبه بعدم الخوف من أمن الدولة ومسؤولي وزارة الداخلية، لأن هناك اتفاقا معهم على عدم التعرض لهم، وقال لهم "في حالة أي سوء تفاهم كلموا أمين حزب النور بالمنطقة، وهو يكلم الأمن" بما يدل على مستوى رفيع من التنسيق الأمني بين الطرفين.

ومعلوم أن حزب النور، دخل في مسلسل الخيانة للتيار الإسلامي بمصر منذ مدة، وصنع القلاقل بعد تخلي مرسي عن المستشار خالد علم الدين، المنتمي للنور بسبب شبهات ثم انضم لمطالب جبهة الإنقاذ المتعلقة بإقالة النائب العام المستشار طلعت عبد الله، قبل أن يفاجئ الجميع بمشاركته في بيان الانقلاب يوم 3 جويلية الجاري، وبرر قياديوه بأن وجودهم مع السيسي، كان حفاظا على الحركة الإسلامية، ووصل الأمر بالناطق الرسمي للحزب نادر بكار، إلى التعليق على إغلاق القنوات الإسلامية بأنه درء للفتنة، قبل أن يوضح برهامي، الصورة أكبر بدعوته لمكتب الإرشاد للإخوان المسلمين إلى الاستقالة. ونفس الدعوة وجهها لمجلس شورى الجماعة الإسلامية مما عدّته أطراف في التيارات الإسلامية المصرية خروجا عن كل أخلاقيات الدعوة، لدرجة أن القيادي البارز في الجماعة الإسلامية عاصم عبد الماجد، وصف تصرفات النور والدعوة السلفية بالخيانة، علما بأن العديد من الأوساط الإعلامية والحزبية تكلمت عن تواجد أسماء برهامي وبكار والعديد من قيادات السلفية على قوائم عملاء أمن الدولة في مصر.

متعلقات