رصد الحدث 172 مشاهدة
قلب شعب يقف برحيل ملك وينبض بمبايعة ملك

رحل صاحب القلب الكبير والإنسانية الحقه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ،تاركاً ألم فراقه في نفوس شعبه المُحب لذلك الرجل الذي أحبهم بكل ماتعنيه الكلمه .

سعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله رحمه الله بكل مايستطيع لخدمة دينه ثم وطنه العربي وأهله الشعب السعودي ، وأنجز أعظم الإنجازات التي ستُخلد في التاريخ .

جعل الملك عبدالله رحمه الله الشعب السعودي من أولوياته وبذل لهم الحياة الكريمة والتطوير في جميع مجالات الدولة لخدمة شعبه وتمتعهم بخيرات وطنهم .

توقف قلب الشعب السعودي لحظة إعلان رحيل حبيبهم ، وفي وقت قصير تم إنعاش القلب السعودي بمبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير مقرن بن عبدالعزيز وولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف ،التي ساندت الشعب السعودي في لحظة فقدهم لوالدهم الحاني .

اثبتت حكومة المملكة العربية السعودية وعلى مرأى ومسمع الجميع بأنها ستقف وستظل واقفه شامخه رغم الأزمات التي تواجهها على منهجٍ قويم ومسيرٍ ثابت لا يتزحزح قيد أنمله عن مساره الصحيح ، فسل سيف الثبات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان في وجه من يشكك في ترابط ولحمة وطننا الغالي بنبأ مبايعته خليفةً للراحل الملك عبدالله ، وانتهض الشعب مُعزياً ومُباركاً ومُبايعاً للقيادةِ الجديدة على كتاب الله وسنةِ نبيه محمد صلى الله عليه وسلم .

هكذا سيكون بإذن الله قيادة الحكومة السعودية والشعب السعودي الأبي القوي مترابطاً مُتماسكاً رغم الأعاصير المُحيطةِ به .

متعلقات