صحيفة نادينا الالكترونية 21 مشاهدة
ارحم الاتفاق يا دوسري

تجرع فارس الدهناء مرارة الإخفاقات التي توالت عليه ولا يزال يتجرعها دونما يجد علاج الطبيب الذي يداويها.

ـ تنازل عن موقعه بين الكبار وهبط وأصبح غير قادر على العودة ليكمل المشهد المؤلم بخروجه من بطولة كأس خادم الحرمين ومن أمام التعاون وكأن هذه مع تلك لا تهم رئيسه عبدالعزيز الدوسري الذي يخفق ويعاند ويخسر ويكابر على كيان كبير يتعامل معه وكأنه الإرث الموروث له أباً عن جد.

ـ معضلة الاتفاق إدارية ورأس الخلل والمشكلة عبدالعزيز الدوسري وإذا ما أراد الاتفاقيون استعادة فريقهم المفقود فمن المهم أولاً إقناع هذا الرئيس بضرورة الرحيل والتنازل عن الكرسي الذي احتكر الجلوس عليه طيلة الثلاثين عاماً وزيادة لآخر يملك من الفكر المتجدد ما قد يسهم في تعويض هذا الكيان الشرقاوي الكبير عن كل هذه المهازل التي يعيشها اليوم.

ـ ماذا يمكن لرئيس الاتفاق عبدالعزيز الدوسري أن يحققه في زحمة كل هذا العناد المستمر لكوارث قراراته؟

ـ حتماً لن يحقق سوى المزيد المزيد من الضياع والخوف أن يواصل فارس الدهناء معه الانحدار إلى مصاف دوري أندية الدرجة الثانية ويكرر بالتالي ما حدث لنجمة عنيزة، أقول هذا هو الخوف ونحن لا نزال مع جماهير الاتفاق نترقب ونتأمل في رؤية القادم المتغير الذي يساعد هذا الفريق الكبير على النهوض من حالة الضياع التي يعيشها والعودة إلى حيث كان عليه عملاقاً ينافس الأهلي والهلال والاتحاد والنصر والشباب لا أن يبقى في خانة الوهن والضعف وعلى منوال ما نراه اليوم في الدرجة الأولى.

ـ رفقاً بفارس الدهناء يا عبدالعزيز الدوسري.. هكذا يصرخ بها لسان كل اتفاقي وهكذا يكتبها القلم الذي لم يعد بمقدوره الصمت عما يحدث لأرق الأندية السعودية من (شخص واحد) تحدى كل شيء من أجل أن يقول للناس من حوله (المال مالي والاتفاق من حلالي).

ـ ما يعيشه الإتي وما تتعايش معه جماهيره الممتدة على ساحل الشرقية صعب ومؤلم، ولكون الوضع في هذا الكيان الكبير بات شائكاً وصعباً ومعقداً فمن الضرورة أن يمتل --- أكثر

متعلقات