صحيفة نادينا الالكترونية 32 مشاهدة
الجولة الأهم بدوري أبطال آسيا

قد تكون الجولة القادمة غدآ وبعد غد في دوري ابطال آسيا للأندية التي تمثل الوطن (الأهلي والهلال والنصر والشباب) هي الجولة الأهم، وقد تكون الحاسمة.

غدا الأهلي يستضيف اقرب منافسيه (الأهلي الإماراتي) في مباراة تعني الكثير للأهلي، فالفوز معناه ضمان التأهل لدور الستة عشر، دون النظر للمباراة الأخيرة، والفوز في هذه المباراة سيجعله يلعب مباراته الأخيرة كتحصيل حاصل، ويريح لاعبيه ويركز اكثر على الدوري.

وفي المقابل ايضا، يسعى الهلال غدا للعودة من اوزبكستان بالنقاط الثلاث عندما يلعب امام مستضيفه (لوكوموتيف الأوزبكي)، وفوزه يضمن تأهله بشكل كبير.

ويسعى النصر لتجنب الخسارة عندما يلعب يوم الأربعاء امام (بونيودكور) في اوزبكستان، وليس امامه سوى الفوز للمحافظة على حظوظه بالتأهل لدور الستة عشر.

وعلى النصر ان يستغل ضعف امكانيات خصمه الذي لم ينتصر في المباريات الأربع التي لعبها، فخسر ثلاث وتعادل في واحدة.

والنصر لا يرغب بالخسارة والخروج من الآسيوية، رغم تصريح رئيسه بأن الدوري هو الهدف الاساسي لهم، والآسيوية بالمرتبة الثانية، وقد يكون هذا التصريح لإبعاد اللاعبين عن الضغوط، ولكن تبقى البطولة الآسيوية هدفا رئيسيا لكل ناد، والفوز بها امنية كبيرة.

اما الشباب الذي يثير علامات الاستفهام في هذا الموسم من خلال ما يقدمه من مستويات، فهو يقبع بالمركز الأخير في مجموعته، وهو مركز لا يليق بفريق كبير مثله.

الشباب بإمكانه ان يعيد شيئا من هيبته عندما يلتقي الأربعاء بالرياض مع (العين الإماراتي) ثاني المجموعة، ولا سبيل له سوى الفوز ليبقي على بصيص الأمل من حظوظه في التأهل.

فنيا، قد يكون الأمر صعبا جدا على الشباب؛ في ظل وضعه الحالي، ولكن يبقى الشباب فريقا كبيرا وهو قادر على العوده في أي وقت وأمام أي فريق.

أخيرا...

الهلال سيكون تركيزه على آسيا والتأهل، خاصة بعد ضمان المركز الثالث بالدوري، والشباب يحاول ان يتعلق بالأمل ولا يودع البط --- أكثر

متعلقات