صحيفة تغطيات 38 مشاهدة

الكاتبة / سلمى نزال

—————————

    لعل معرض إكسبو الدولي المزمعة إقامته في العام 2020، والذي سيستقبل ما يزيد على الخمسة وعشرين مليون سائح في غضون ستة أشهر هي مدة إقامة المعرض في منطقة جبل علي، لعله المحرّك الأهم للطفرة الفندقية التي تشهدها إمارة دبي حالياً.

وعلى الرغم من نفي القائمين على الإمارة بأن إكسبو هو السبب الوحيد لكل هذا النهوض الشامل الذي تنكبّ عليه الإمارة طوال الوقت، مؤكدين بأن خططهم تتجاوز الأعوام 2030 و 2040، فإن الأرقام تتحدث عن شيء من هذا القبيل؛ إذ ما إن تم الإعلان عن استضافة المعرض حتى أُعلن العمل على تأمين 24 ألف غرفة فندقية جديدة في غضون الأعوام الخمس القادمة، كما رافق ذلك إعلان عن إقامة مشاريع عدة تندرج ضمن طفرة الاستثمارات في دبي من قبيل حدائق دبي العالمية كموشن غيت وبوليود بارك وليغو لاند دبي، بالإضافة لتشجيع الإمارة لفكرتيّ السياحة العائلية وسياحة ذوي الدخول المتوسطة، معفية الفنادق ذات الثلاث والأربع نجمات من مستحقات ضريبية في سبيل إنعاش وجودها.

إضافة لما سبق، يجري العمل بانكباب لافت على المطارات؛ لأجل جعلها متفوقة عالمياً على مطارات مزدحمة كمطار هيثرو اللندني، ما يبدو كله خدمة لسياق إكسبو وما يكرّسه وجوده في دبي 2020 من صبغتها العالمية التي تسعى إليها بجهود منقطعة النظير.

هذا وتعكف دبي على تعزيز اتجاهات السياحة السابقة لديها مثل سياحة المؤتمرات والمسابقات والمهرجانات والألعاب الرياضية، التي باتت كلها تستقطب ملايين السيّاح للإمارة في العام الواحد، ما  يجعل نسبة إسهام السياحة في الناتج المحلي لإمارة دبي ترتفع حتى 8.7%، بالإضافة لوجود عشرين مكتباً تمثيلياً لها في أرجاء العالم، إلى جانب تحقيقها عوائداً بلغت 21 مليار دولار في العام 2013، ما ينعش من الناتج المحلي للإمارة، وهو ما سجّل نسبة زيادة وصلت 16.1% إذا ما قورنت بالعام 2012.

http://www.thefirstgroup.com/

متعلقات