صحيفة قبس 187 مشاهدة

نشرت غرفة عمليات حلب في الجبهة الشامية تسجيلاً مصوراً يظهر فيه اعترافات لشبيحة النظام بعد أسرهم من قبل عناصر الجبهة الشامية في منطقة (خناصر) في ريف حلب الجنوبي.

وأظهر الشريط الذي بُث على موقع (يوتيوب) عددا كبيرا من عناصر جيش وضباط الأسد، وهم يحتفلون بزواج قسري لشبيح أحد الحواجز من فتاة في إحدى قرى حلب، وتبين في مراسم عرس الشبيح معين ديوب الملقب بـ (أبو ميزر) من الفتاة التي بدت جالسة إلى جانبه في حالة من الحزن والذهول، وبدا والد الفتاة إلى جانبهما لا حول له ولا قوة، وانتشر العديد من عناصر الشبيحة الذين ارتدى بعضهم بزات كُتب عليها من الخلف مكافحة الإرهاب.

واعترف الأسرى خلال التحقيق معهم بتشكيلهم خلية تابعة للمدعو (أبو مزير) كقيادي لهم، وتنحصر مهمة بعضهم بتفتيش السيارات وإجبار الأهالي على دفع لهم مبالغ مالية، فضلا عن التنقيب وسرقة الآثار.

وظهر الشبيح المذكور بلحيته السوداء الكثة وهو يمسك بيد العروس المفترضة، وإلى جانبها فتاة أخرى ترافقها، وهم يخرجون من سطح أحد الأبنية على أنغام نشيد “سوريا يا حبيبتي” الذي يرافق أجواء العرس القسري فيما بعد.

ويدخل الشبيح أبو ميزر مع الفتاة (المغتصبة) إلى قاعة تضم عدداً من الشبيحة بلباسهم المموه، وبدت امرأة وحيدة وهي تلبس ثوباً أسود يُعتقد أنها أم العروس”.

وانتهى شريط الفيديو المصور بحفل زفاف غريب وصادم وسط غضب واضح من ذوي العروس، ورقص عناصر من شبيحة النظام، الذين أقاموا بإحياء الحفل.

فيديو جيش الأسد يقيم حفل زفاف لشبيح اغتصب فتاة من حلب

متعلقات