صحيفة المرصد 43 مشاهدة
روائية سعودية تشعر بالغبن لتجاهلها: نعيش ردة فكرية  ومازلت أتذكر منعي من السفر بعد رواية

روائية سعودية تشعر بالغبن لتجاهلها: نعيش ردة فكرية ومازلت أتذكر منعي من السفر بعد رواية نساء على خط الاستواء

صحيفة المرصد: أعادت الروائية السعودية زينب حفني نشر روايتها "سيقان ملتوية" عن دار نوفل – هاشيت إنطوان في بيروت في طبعة جديدة، إكمالا لمشروع كتابها الأول "رسالة إلى رجل"، حسب وصف حفني في حديث لها نشرته الزميلة صحيفة "الوطن" قائلة: "كتاب (رسالة إلى رجل) عبارة عن وجدانيات سطرتها في بداياتي. لكني أقول للرجل إن المرأة كيان جميل. يجب عليه احترامها كأم وكزوجة وكابنة. وأقول للمرأة إن الرجل هو الجزء الجميل في حياتك. لذا يجب أن تشكل الجزء الأجمل في حياته، مع أهمية حفاظها على كرامتها أمامه حتى ترتفع مكانتها لديه".

وعن اتهام النقاد لحفني بالتجاوز في كتاباتها، قالت حفني، إنها توظف الجرأة في الرواية للوصول إلى هدف نبيل. وأضافت: "ولد في ستينات القرن العشرين حراك كبير على يد جماعة الهيبيز الذين لا أؤيدهم كوننا مجتمعا تحكمه معايير، إلا أنني أول من أطلقها على الورق في المجتمع السعودي. ويوجد في عالمنا الكثير من الأدب المشابه في العصر الأندلسي مثلا، وما كتبه ابن حزم في كتابه (طوق الحمامة)! في المقابل نتعرض أنا ومثيلاتي من الكاتبات إلى هجوم بسب ما نكتبه انطلاقا من مفهوم الحرية الفكرية. وهذا يعود إلى التأخر الذي يعيشه المجتمع الآن في الوقت الذي صنع العرب حضارة فكرية قائمة على قاعدة يستطيع الجميع كتابة ما يريد! لا يمكن اليوم صدور كتاب مثل (طوق الحمامة)، بسبب الردة الفكرية الناتجة عن التطرف. أنا لم آت بجديد، لأن الحرية الفكرية موجودة في تاريخنا العربي. إننا نشهد تراجعا كبيرا للانفتاح الذي سبق وعاشه العالم الإسلامي!".

وتبدي زينب حفني حزنا من عدم الاحتفاء بها في بلدها، موضحة "أؤمن بمقولة زمار الحي لا يطرب. نحن نتحدث عن مجتمع تسيطر عليه السلطة الأبوية، رغم كل ما وصلت إليه المرأة والأديبة السعودية! أتذكر ما قلته في محاضرة ألقيتها في المغرب قبل سنوات. أتمنى أن يأتي اليوم الذي تقول فيه حفيدتي لأمها: انظري.. لقد درست اليوم نصا أدبيا لجدتي! للأسف، أدب المرأة السعودية غير موجود حتى اليوم في المعاهد والمدارس والجامعات! وعلى أي أمة أن تحترم فكر رجالها ونسائها على حد سواء أسوة بالخارج! لقد كتبت ثلاث رسائل دكتوراه في أدبي نموذجا في كل من اليمن ولبنان وباكستان. لذلك أشعر بالحزن من إعجاب الخارج بأدبي وتجاهله في الداخل لمجرد أن أدب المرأة يجب أن يوضع عليه الخمار كما عباءتها! لذلك اعتذرت من طالبة في مكة المكرمة أرادت كتابة بحث عن روايتي "ملامح"، ناصحة إياها بالكتابة عن كاتب آخر، بسبب جرعة الجرأة العالية فيها، عموما ما زلت أتذكر منعي من السفر بعد إصدار مجموعتي القصصية (نساء على خط الاستواء) التي أعدّها سابقة لعصرها، وأثارت ردة فعل عنيفة ضدي، لأنني فضحت كل شيء على الملأ، فاتخذ قرار منعي من السفر. لا أنسى أيضا إيقافي عن الكتابة في الصحافة أكثر من مرة، بسبب كتاباتي عن قضايا العدالة الاجتماعية. وأنا سعيدة بهذا كله. أنا لست بحيرة راكدة، بل نهر متدفق يسير نحو مصبه عند شاطئ أخضر".

إلا أن أكثر ما أثار استياء زينب حفني الحملات الدعائية التي شنها عليها من يوصفون بـ"الليبراليين" الذين "يقولون ما لا يفعلون" على حد تعبيرها! وتتابع قائلة: "مصيبتنا اليوم هو المثقف الذي يعيش الازدواجية. وهذا قمة الانحطاط الفكري".

وترفض حفني فكرة أن رواياتها كانت سببا في العزلة الاجتماعية التي تعيشها. وتشرح قائلة: "اتجهت صوب العزلة بسبب ما عشته من انتكاسات في حياتي. لقد انكسرت وتألمت كثيرا في عملي. وتحملت مسؤولية تربية أولادي بمفردي بعد وفاة زوجي. لم أعش حرمانا أسريا في منزل عائلتي، لأنني نشأت في كنف أب رائع وأم حنونة وإخوة مترابطين. لكني عشت حرمانا عاطفيا بعد وفاة زوجي. وكنت محظوظة بموهبة القلم التي وظفتها إبداعا، فعشقت من أريد على الورق، وطلقت من أريد على الورق. أنا سعيدة بممارستي كل أنواع الحياة في أدبي. إلا أنني واجهت من انتقدوا كتاباتي، وعدم تقديري في داخل وطني. هذا كله خلق داخلي حالة من الغربة والحزن. إلا أنني لم أرم بقلمي. لم أعدّه يوما سببا في ما تعرضت له، بل سيظل معي إلى نهاية عمري. لذلك أرفض من يقول إن مجتمعي لا يتحمل آرائي. أنا مؤثرة في مجتمعي والدليل ردود الفعل الصادمة حول أعمالي. عموما، أي تغيير في المجتمع يقابله عنف وحرب، لأننا نقلب من خلاله المائدة على السائدة. ويجب عليها دفع ثمن هذا الأمر. ولقد اعتدت على دفع الأثمان".

وعن إمكان كتابة عمل أدبي يتناول النماذج المتشددة مثل داعش قالت حفني: "الأمر سابق لأوانه، لأن المتغيرات السياسية خلال السنوات العشر الأخيرة سريعة للغاية، خصوصا بعد سقوط العراق. وكنت كتبت مقالا أخيرا يتناول زيادة معدلات التطرف الديني والتفرقة العنصرية وانتشار الفساد، متسائلة عما فعله دعاتنا في مواجهة ذلك؟".

متعلقات