صحيفة نادينا الالكترونية 16 مشاهدة
أتعبتني يا فارس الدهناء

بدأت الأيام تنقضي، وما زلنا نطارد بطلا توج، وآخر ينتظر، واثنين كل فريق منهما يقول يا رب، متناسين أن ثمة صراع ألم في ذيل الترتيب بين ثلاثة، واحد منها سينجو، واثنان يودعان دوري الأضواء!

•• حزين ذاك المشهد الذي لن انسأه حتى وإن نسيه بعض الاتفاقيين، كنت لحظتها مع الاتفاق قلبا، ومع الأهلي قالبا ــ إن صحت العبارة، من يومها وأنا أردد بغبن: أي حزن يبعث المطر، دون أن أعرف هل كنت محقا في استخدام هذا أم أن تعب اللحظة هو السبب!

•• أدري وتدرون أنني أعشق الأهلي، لكن لا أدري لماذا أحببت الاتفاق الذي نسيه بعض أهله، لكنني لن أنساه!

•• الهلال أمام النصر سيلعب من أجل تاريخه ولا يعنيه من يحقق الدوري النصر أو الأهلي، وهنا نقول: فتش عن التاريخ لتعرف الجغرافيا!

•• وهنا نقول: فتش عن التاريخ لتعرف الجغرافيا!

•• ما كذب من قال: اختاروا أعداءكم مثلما تختارون أصدقاءكم، قالها عابر سبيل فراقت لي وربما لا تروق لغيري!

•• صعد الوحدة إلى الممتاز فراحت المدائح عكس الحقيقة، فقال وحداوي قديم: ثمة من يكذب في الإعلام دونما حياء!

•• فاز أحمد عيد آسيويا كما فاز محليا عبر صناديق أعطته ما يستحق كرياضي قدمه الأهلي الذي عتبه على ابنه كبير!

•• أشعرني وهو يتحدث عن ناديه أنه يتحدث عن نادٍ لا نعرفه حق المعرفة، فقلت: فعلا أهل العقول في راحة!

•• مجد يا الحبيب وقل ما تريد، لكن إذا هان عليك عقلك احترم عقول الآخرين!

•• مثلما في الفن فن للنخبة، ومثلما هناك أدب أيضا للنخبة، هناك إعلام للنخبة، فلماذا غضبت من قولي يا صاح!

•• فرق بين أن تكتب أو تتحدث بوعي، وبين أن تكتب وتتحدث وأنت غارق في جهلك أو تعصبك، فالتعصب الأعمى جهل، وأي جهل!

•• القلم في يد الجاهل أخطر من قنبلة في يد طفل!

ومضة

يا أول الحب عشتك أنا مرة!

جريدة عكاظ

متعلقات