صحيفة نادينا الالكترونية 13 مشاهدة
المنعطف الأخير

تشارف بطولات كرة القدم السعودية على إنهاء موسمها، ولم تتضح بعد معالم البطل جليا. فالنصر والأهلي يتنافسان بشدة على الدوري، كما أن الهلال والنصر والاتحاد والتعاون على كأس الملك، وأخيرا الشباب والهلال يتنافسان على كأس الأمير فيصل بن فهد.

ــ والبطل الوحيد المتوج للآن هو الأهلي ببطولة ولي العهد، وكثير من المتابعين أو الزملاء يتوقع عدم جمع أي فريق بطولتين هذا الموسم. وهو توقع ممكن وأقرب لقراءات الكثيرين وأميل إليه كثيرا.

ــ الموسم الحالي موسم مختلف في جل تفاصيله من ناحية المستويات التي تقدمها الفرق المختلفة، أو الحضور الجماهيري أو الرعايات التجارية الجديدة، وتدل على أن الإدارات في غالبها أصبحت تعي الدور المختلف لأطراف اللعبة.

ــ ويظل ضغط المشاركات هو الشغل الشاغل للأندية، خصوصا المشاركة آسيويا، والمؤمل أن يتم إلغاء البطولة الأولمبية وتكون لفئة الشباب فقط حتى لا تستنزف ماليا، والأهم مشاركات لا إضافة فنية لها تساهم في تطور كرتنا. فقليل جدا «عالميا» تجد فرقا تشترك في 4 مسابقات محلية!

ــ الأمر الأهم للفرق المتنافسة هذا الموسم في «المنعطف الأهم» هو التركيز والتركيز فقط. فالشهر الحالي سيقرر أبطال المسابقات، وأي سوء تخطيط أو زلة ستهدي البطولة للمنافس، فكل يوم يفرق كثيرا. المناوشات الإعلامية لن تجدي في هذه الفترة، والأجدى توجيه «التركيز» للفريق فقط!

ــ الاستفادة من دروس وعبر هذا الموسم ستكون بمثابة أفضل استعداد للموسم القادم، وقبل الركون للإجازة حتى لا تتكرر الإخفافات السابقة والخسائر المادية التي تتكبدها الأندية سنويا.

ــ فالتوجه العام والخطوات المتسارعة فيما يتعلق بصناعة الكرة لدينا هو السبيل الذي سننافس به مرة أخرى ويعود بكرتنا لمستواها الحقيقي.

ما قل ودل:

التحسين المستمر في التطوير لجني النتائج طويلة المدى من صميم الجودة الشاملة!

جريدة عكاظ

متعلقات