صحيفة نادينا الالكترونية 40 مشاهدة
النصر أكبر من حماقاتكم !!

ليس من الأدب في شيء أن نرى ما حدث من بعض النصراويين ــ لاعبين وجمهورا ــ تجاه لخويا ولاعبيه ونسكت، فنحن هنا ندافع عن مبادئ النصر الكبير، نصر الأخلاقيات ونصر الأدبيات، فلماذا لم يشاركنا من النصراويين إلا فيصل بن تركي وإعلامي أو اثنان منتميان للنصر، لماذا تحول كل من انتقد ما حدث في تويتر إلى مجرم وغير وطني، وما إلى ذلك من كلام نستبعد النصر عنه، فكلام الأفراد لا يحاسب عليه النادي، لكنه بمنظور ما حدث يسيء إلى الرياضة وأدبياتها!

•• ليت بعض بعض النصراويين اقتدوا برئيس ناديهم الذي قدم ما يجب أن يقدم في حالة مثل هذه من عقوبات وعبارات واعية جدا، ليتهم بدل من تلك اللغة التي لا تليق بمن ينتمي للرياضة قالوا خيرا أم صمتوا!

•• النصر خرج من آسيا ولا مشاحة في ذلك، ففي كرة القدم الخسارة واردة، ووارد عدم التأهل، لكن غير الوارد أن تضرب لأنك خسرت، أو تشتم وترمي لأنك خسرت، ففروسية الرياضة تحضر وقت الخسارة أكثر منها وقت الانتصار!

•• أيضا، ثمة إعلام لا يحب النصر دخل على الخط بما يمكن أن نسميه تشفيا واستغلال اللحظة؛ لكي يحاضر في الأخلاقيات، في وقت يحفظ التاريخ لهذا الإعلام عنفا لفظيا لا يقل سوؤه مما اقترفه فابيان من بلطجة بعد المباراة، ولهذا أمثال هؤلاء لا يمكن أن يعول على آرائهم، حتى وإن كانت تبدو جميلة وأنيقة في شكلها!

•• أعود إلى لب القضية، وأتمنى أن يهدأ بعض المحسوبين على إعلام النصر، فهم أيضا جزء من مشكلة انفعال الجمهور وتوتر اللاعبين وكفاية اختلاق ذرائع ومبررات تحت ما يسمى الدفاع عن حقوق النصر، فمثل هذا الطرح لا يخدم النصر ولا يخدم الرياضة، بل يزيد التوتر والانفلات، وهنا نطالب الخطاب الإعلامي المتعقل في النصر وغير النصر أن يتدخل، ولا سيما أن التوجه الرسمي في النصر يرفض وبشدة مثل هذه التصرفات التي تخل بالرياضة وروح أهلها الحقيقيين، أليس هم من أرسى مقولة خل روحك رياضية!؟

•• ينبغي على بعض أحبابنا النصراويين الهدوء وعدم الانسياق وراء إعلام نصراوي ي --- أكثر

متعلقات