صحيفة تغطيات 68 مشاهدة

الكاتب / علي بن يحيی الشهراني

 ———————————

 في مثل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة العربية صعب أن تجد شخصاً يتخذ قراراً عاجلاً يتعلق بمصير أمة بأسرها, ويكون قراراً صائبا, ولكن عندما يكون هذا القرار من شخص عرف عنه  الحزم في اتخاذ القرار وعرف عنه الحكمة وحسن التصرف فلن تفكر ابدآ من يكون هذا الشخص الحكيم بل ستعرف أن من تفكر فيه هو  ( سلمان ) خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله ورعاه- أطال في عمره فقد كان حازما في ردع أعداء الدين والوطن وبكل عزم, حرك القوات المسلحة لتثبت للعالم أن بلادنا خط أحمر لا ولن يكون هدفا سهلاً للطامعين  والمعتدين, وكل هذا  لم يتجرد من إنسانيته فهو من عرف  عنه الوقوف مع كل من قصده طالبا العون والمساعدة,  فكان هذا الأمل في نصرة المستضعفين ممن لا حول لهم ولا قوة إلا بالله, ثم بقلب حنون وعطوف ينصر المسلمين من غير سلمان يستحق أن يلقب بأبي المساكين, حفظك الله من كل شر وأدامك ذخرا لنا ولمن أستنصرك من المسلمين.

 في الختام أقول  شكرآ سلمان فقد أثبتت للعالم بأسره أن دولتنا الحبيبة قوة ضاربة يعمل لها ألف مليون حساب

 وأعاد للمواطن السعودي هيبته وعزته  بين الشعوب.

متعلقات