صحيفة المرصد 21 مشاهدة
تعرف على المرشدي ابن قاضي مكة ومفتيها والذي درس بمقام إبراهيم وأنشد الأشعار

تعرف على المرشدي ابن قاضي مكة ومفتيها والذي درس بمقام إبراهيم وأنشد الأشعار

صحيفة المرصد : أسرة المرشدي من الأسر العلمية المكية الشهيرة، ظهر منها عدد من العلماء والأدباء والمفتين، ومن هذه الأسرة برز حنيف الدين عبدالرحمن المرشدي الذي ولد بمكة المكرمة في 1017هـ ونشأ بها وفقا لصحيفة مكة .

حفظ القرآن الكريم ثم أخذ في طلب العلم، فدرس على يد والده قاضي مكة ومفتيها الحديث والفقه والبيان، وأجازه بكل ذلك وأخذ عن العلامة أحمد المقري وعبدالرحمن الخياري وعبدالعزيز الزمزمي وغيرهم، حتى برع في العلم والأدب وتولى خطابة المسجد الحرام، وعقد حلقته الدراسية في الحرم المكي خلف المقام الإبراهيمي، كما كان يدرس في مدرسة الوزير محمد باشا وتولى الإفتاء السلطاني، وكان هذا المنصب من أكبر المناصب العلمية في المسجد الحرام.

إلى جانب ذلك كان له عدد من المؤلفات، منها شرح على المنسك الأوسط للملا رحمة الله، وشرح على المنسك الصغير، وكتاب بغية السالك الناسك فيما يتعلق بآداب السفر وأدعية المناسك، وشفاء الصدر ببيان ليلة القدر.

وله رسالة بعنوان السيف الشهير على من جوز استبدال الوقف بالدرهم والدنانير، ورسالة أخرى بعنوان القول المحقق في بيان التدبير المطلق والمقيد والمعلق، وغير ذلك من المؤلفات والرسائل.

كما برع حنيف الدين المرشدي في نظم الشعر،

ومما كتب:

تبدى لنا برق بأفق ربا نجد

فأذكرني عهدا وناهيك من عهد

وهيمني شوقا وزاد بي الأسى

وأضرم لي نار الصبابة والوجد

وجدد لي ذكر الليالي التي خلت

وطيب زمان بالحمى طيب الورد

زمانا حلا ذو الحسن شمس جماله

علينا فشاهدنا به الشمس في البرد

وأبدت لنا ذات الجمال جبينها

فأخجل بدر الأفق في طالع السعد

هي الروض تبدو للأنام بوجهها

فنقطف زهر الورد من خدها الوردي

وقد ظل حنيف الدين المرشدي محتفظا بمكانته العلمية والأدبية، حتى وفاته بالمدينة المنورة في شعبان سنة 1067هـ.

متعلقات