صحيفة البيان 241 مشاهدة
مقتل المطلوب السعودي ومفتي داعش

ذكرت صحيفة الحياة ان المعارك التي شنها تنظيم «داعش» الإرهابي على قرى في ريف حمص الشرقي في سوريا أسفرت عن مقتل القيادي السعودي أنس النشوان أحد أبرز المطلوبين أمنياً لوزارة الداخلية السعودية والمدرج اسمه على إحدى قوائمها.

وأضافت الصحيفة ان أكثر من 70 من الجيش السوري و40 متشدداً من تنظيم «داعش» قُتلوا في الهجوم، الذي استولى خلاله التنظيم على قرية السخنة.

وتلاحق السلطات السعودية أنس النشوان منذ أربع سنوات، ووضعت اسمه ضمن قائمة من 47 مطلوباً.

كشف تنظيم داعش مؤخرا عن مقتل السعودي، أنس النشوان.. فمن هو النشوان؟

كنيته "أبو مالك التميمي النجدي"، تخرج من معهد إمام الدعوة العلمي، ودرس في قسم الشريعة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض. درس الماجستير في المعهد العالي للقضاء في الفقه المقارن. ترك بلاده إلى أفغانستان عام 2010، ولم يتم دراسته العليا.

في يناير 2011 كان النشوان ضمن من أصدر بحقهم "الإنتربول" الدولي "نشرات حمراء" بعد إعلان الرياض عن قائمة جديدة للمطلوبين لها تضم 47 من عناصر تنظيم القاعدة، وصفوا بـ"الخطرين جداً".

وورد اسم أنس النشوان ثالثاً ضمن قائمة المطلوبين الذين توزعوا جغرافياً، بحسب بيان الداخلية السعودية حينها في 4 دول هي: اليمن، العراق، أفغانستان، وباكستان.

واتهم البيان المطلوبين بتبني فكر تنظيم القاعدة الإرهابي والترويج له، والانضمام لتنظيمات الفئة الضالة، والتدرب على المهارات القتالية، واستخدام الأسلحة المتنوعة والمتفجرات والسموم بهدف استخدامها في تنفيذ العمليات الإرهابية، وتحريض صغار السن بمخالفة ولاة الأمر وأئمة المسلمين، والسفر إلى مناطق النزاع وتسهيل سفر الشباب إلى مناطق تشهد صراعات، وتقديم تسهيلات ودعم لوجستي وجمع أموال، وتقديم دعم تقني وإعلامي لتنظيم القاعدة، وتقديم تسهيلات، وجمع الأموال لدعم التنظيم.

مارس الفتوى، ودعا إلى القتل بكل السب --- أكثر

متعلقات