صحيفة المدينة 4 مشاهدة
عند الضرورة بلادنا ترد بحزم وحسم

أكد في خطبة الجمعة يوم أمس، في جامع الإمام تركي بن عبدالله وسط الرياض، أن المملكة العربية السعودية ليست داعية حرب، ولكنها أجبرت على مواجهة الحوثيين بعد أن حاولوا الاعتداء على أمنها وبدوا يشكلون خطرا ع

أكد في خطبة الجمعة يوم أمس، في جامع الإمام تركي بن عبدالله وسط الرياض، أن المملكة العربية السعودية ليست داعية حرب، ولكنها أجبرت على مواجهة الحوثيين بعد أن حاولوا الاعتداء على أمنها وبدوا يشكلون خطرا على أمن المنطقة، وقال: عاصفة الحزم جاءت موجعة على الحوثيين وأعوانهم الذين يحاولون المساس بأمن بلاد اليمن والاعتداء على بلاد الحرمين الشريفين، جاءهم الرد حازمًا وحاسمًا، ثم جاءت هذه الهدنة، لتبين وتدلل أن بلادنا ليست داعية حرب بل حرصت هذه البلاد المباركة على إنشاء مركز إغاثة للشعب اليمني الشقيق.

وأردف أن ما يمر به العالم الإسلامي من محن وفتن إنما هو بسبب ترك الحياء.

مبينا أن الله قد منّ على عباده بالصحة والعافية والنعم، فمن لم يشكر هذه النعمة وقابلها بالمعصية فإنه لم يستح من الله حق الحياء وباء بغضب من الله، محذرا من يطلقون أبصارهم وأسماعهم في المحرمات، والذين يأكلون أموال الأيتام بالباطل من عدم الحياء من الله وجعله أهون الناظرين إليهم.

وقال: إن أعظم أمر دعا إليه الإسلام هو الحياء وهو شعب من شعب الإيمان وهو كله خير.

متعلقات