جريدة الاقتصادية 129 مشاهدة

صحيفة الاقتصادية ، صحيفة العرب الاقتصادية الدولية ، وهي صحيفة إلكترونية سعودية سياسية رياضية اقتصادية تهتم أيضا بآخر أخبار الساعة

أجمع عدد من العقاريين، خلال حديثهم لـ”الاقتصادية” أمس، على أن وجود ورش صناعية في الأحياء السكنية، أو بالقرب منها، يشكل خطرا كبيرا على الاستثمار العقاري، وذلك على المدى البعيد، مشيرين إلى أن ذلك سيعمل على انخفاض معدلات الاستثمار العقاري 25 في المائة، إضافة إلى ما تحدثه من ضوضاء، وتلوث في الحي السكني الذي توجد فيه، وكذلك عزوف الكثير من الأسر عن السكن، أو الاستثمار في تلك المواقع.

ورصدت “الاقتصادية” وجود تلك الورش في عدد من الأحياء السكنية، حيث بدأت المجمعات الصناعية بالانتشار الكبير والسريع، سواء كانت ورش حدادة، أو نجارة، أو ألمنيوم، وكان انتشارها في الطرقات التجارية، وبجوار المباني الاستثمارية، وفي الوقت الذي لم يتجاوب فيه مع اتصال “الاقتصادية” المهندس محمد المخرج أمين الطائف، لأخذ رأيه حول هذا الموضوع، قال لـ”الاقتصادية” مصدر مطلع، إن الورش الصناعية أضرت بالسكان من جانب الخدمات الاستهلاكية، مشيرا إلى أنها – أي الورش - طغت على محال الخدمات، والمحال التجارية، منوها إلى أن ضعف التخطيط أسهم في هذا الأمر.

وبالعودة إلى العقاريين، أوضح الدكتور عبد الله الغامدي؛ عضو اللجنة العقارية في الغرفة التجارية في محافظة الطائف، أن وجود الورش داخل الأحياء السكنية يعد أمرا سيئا سواء على الأهالي، أو المقيمين، مشيرا إلى أنهم بذلك لا يستطيعون الحياة في أماكن بها أصوات وعمالة، لافتا إلى أن هذه كلها تؤثر في سكان الحي، ما يجبرهم على ترك الحي، والذهاب إلى أماكن أخرى بعيدة عن الورش.

من جانبه، ذكر خالد المبيض المدير العام والشريك التنفيذي لشركة بصمة لإدارة العقارات، أنه لا شك أن وجود الورش الصناعية داخل أو بالقرب من الأحياء السكنية، يشكل عاملا سلبيا على تلك الأحياء، حيث تعد تلك الورش مصدر إزعاج وقلق لسكان تلك الأحياء، مشيرا إلى أنها، أي الورش - يرتادها بالعادة زبائن من خارج تلك الأحياء، كما أنها تضم أيضا عماله، ما يجعل أهل الحي عرضة لمخاوف أمنية على أسرهم، وممتلكاتهم، منوها إلى أن تلك الأحياء سينخفض سعر السكن فيها بسبب قلة الرغبة، والطلب، لافتا إلى أن انخفاض الاستثمار العقاري سيشكل نسبة 25 في المائة على المدى البعيد.

بدوره، قال محمد الأمير، أحد المختصين في العقار في الطائف، إن وجود الورش الصناعية على اختلاف اختصاصاتها داخل الأحياء السكنية له سلبيات، فالإزعاج الصادر عنها لسكان الحي، والخطورة التي قد تنشأ عنها، ومشكلات الازدحام التي تتسبب فيه، إضافة إلى التلوث الناشئ عنها، كلها أسباب تؤدي إلى ضعف الاستثمار في هذه الأحياء، مشيرا إلى أن هذه الأماكن دائما ما تكون ذات أبنية سيئة المنظر، والسبب يعود للورش، وما يصدر عنها، منوها إلى أن ذلك يعد ظاهرة غير مقبولة، لافتا إلى إمكانية انخفاض الاستثمار العقاري لنسبة 25 في المائة، حيث إن حركة البيع، والإيجار فيها ستكون ضعيفة نوعا ما. في حين ذكر محمد بن رمزي، وهو عقاري في محافظة الطائف، أن وجود الورش داخل اﻷحياء السكنية يشكل عبئا كبيرا على السكان، مشيرا إلى أن السلبية تزيد عندما يكون هناك مجمعات صناعية، منوها إلى أن ذلك يعطي مدلولا على عدم اهتمام الجهات الحكومية، لافتا إلى أن الناحية العقارية لتلك الأحياء ستكون ضعيفة، على مستوى البيع، والشراء، والإيجار، وذلك بسبب وجود مثل تلك المعوقات داخل الحي.

متعلقات