صحيفة حاصل 105 مشاهدة

أثار مقال نشر مؤخرا للكاتبة حصه ال الشيخ حفيظة رواد مواقع التواصل الاجتماعي , حيث تباينت الاراء حوله بين مؤيد ومعارض . واكاد اجزم ممن هاجمها لم يقرأ مقالها وان قرأه فانه فرأه بعين المتصيد للاخطاء , ولا لوم عليهم ان اثار المقال حفيظتهم فق ,د كانت لغته جريئة متحدية لآغلب شرئح المجتمع .

كما لانغفل عن الموقف الذي يتخذه بعض المحسوبين على التيار الديني ضد الكاتبة حصة ال الشيخ حيث اعتادت ان تفاجأ قراءها بين الفينة والاخرى بمقال صادم يحرك المياة الراكدة ويقلب موازين المعادلة ويفتح بالاذهان القابلة للتحرر من القيود البالية والعديد من الاسئلة التي تتطلب البحث عن اجابة .

من يقرأ مقال الاستاذة حصة بتمعن سيجد نفسة امام كاتبه مبدعه ,انسانة تفكر دائما خارج الصندوق وتغرد بعيدا عن السرب . كاتبة استطاعت بجرة قلم منها كسر الكثير من التابلوهات المقدسة لدى المجتمع .

مااتمناه منها حقا هو التخفيف من حدة كلماتها  فهي في الاخر تخاطب مجتمع لا زال بعض افراده يعتز بذكوريته نسائة قبل رجاله , ومازال لايتقبل ان يكون هناك مساواة بين الرجل والمرأة ومؤمن كثيرا بنظريت المؤامرة .

نحن بحاجة لعقول مفكرة ونيرة كعقل الكاتبة . لكن لازال مجتمعنا يخطو خطواته الاولى نحو الطريق الصحيح وتقبل النقد واحترام الراي الاخر لذا فمن المستحسن ان نحاول قدر المستطاع مراعاة جميع الفئات ومخاطبة كل العقول .

متعلقات