صحيفة المرصد 40 مشاهدة

الأوزون تقنية ثورية لتجديد خلايا البشرة وإخفاء علامات الشيخوخة

صحيفة المرصد:تقنية العلاج بـ "الأوزون" O3 القادرة على الحفاظ على نضارة بشرتك وإخفاء علامات الشيخوخة.إن العلاج بـ"الأوزون" يحفّز الجسم على إصلاح نفسه بنفسه، بوساطة الأوكسيجين الطبي النقيّ. وتتمثل التقنية بسحب كميّة من الدم وإضافة "الأوزون" 03 إليه، بطريقة معقمّة ومركزّة، تُحدّد حسب الحالة. بعد ذلك، يتمّ حقن الكميّة مجدداً في الجسم تحت إشراف أطباء متخصصين. هذه التقنية تعزّز الدورة الدموية لتحمل معها إلى الخلايا حياة متجدّدة، فتزيد الأوكسيجين في كل خليّة من الجسم الذي يزخر بالطاقة والحيوية.

ولأنّ "الأوزون" يُعتبر مضاداً طبيعيّاً للأكسدة، فهو يقضي على الفيروسات والبكتيريا، ويُساهم في شفاء عدد كبير من الحالات المرضية، خصوصاً الأمراض الجلديّة، في الوقت الذي يؤخّر ظهور علامات الشيخوخة.

يتمّ تطبيق التقنية بوساطة الحقن بالدم، أو عن طريق "سونا الأوزون". والحالة الثانية عبارة عن غرفة مجهّزة ومعقّمة، وشبيهة بما يُعرف بـ "السونا"؛ وفي داخلها جهاز. تدخل المرأة الجهاز وهي مرتدية قناع "الأوكسيجين" لتفادي خطر تفاعل "الأوزون" مع الهواء الموجود داخل الغرفة، لأنّ التفاعل يؤدّي إلى تحوّله إلى مادّة سامة. في هذه المرحلة، يتمّ تزويد الغرفة بـ "الأوزون" لتفتيح المسامات وتجديد الخلايا؛ وذلك طبعاً بإشراف طبيب متخصّص.

بعدها، تخضع السيّدة لجلسة تدليك باستخدام كريمات ذات تركيبة مصنوعة من الخلايا الجذعيّة في مختبراتنا.

وتعتبر تقنية العلاج بـ "الأوزون" آمنة، وليس لديها أيّ آثار جانبية، حيث إنها مثبتة علمياً. وتُعتبر التقنية ركيزة مهمّة من ركائز الطب التجدّدي في معالجة عدد هائل من الأمراض الجلدية. فهي معتمدة على المستوى العالمي، وتُطبّق بشكل كبير في ألمانيا ومدريد وإيطاليا.

كثيرات من اللواتي اتبعن هذا العلاج لاقين النتيجة المرجوّة. وقد استعدن إشراقة ونضارة بشرتهن منذ الجلسة الأولى.ويفضّل الخضوع لهذه التقنية مرة كلّ 3 أشهر.والعمر لا يؤدّي دوراً رئيسياً في تطبيق هذه التقنية، إنما يُنصح باستخدامها فوق سنّ العشرين. 

سيدتي نت

متعلقات