صحيفة نادينا الالكترونية 20 مشاهدة
الآسيوية لعبة الهلال

حتى، وهو يعيش أسوأ مواسمه الإدارية، والفنية، والنقص يضرب صفوفه يأبى زعيم آسيا وكبيرها نادي الهلال إلا أن يحمل لواء الكرة السعودية كطرف ثابت في الاستحقاق الآسيوي، مبرهناً على أنه ما زال يغرد خارج السرب.

سخروا من هشاشة وضعف المنافسة في دوري آسيا، ومارسوا التضليل كعادتهم حول تقسيم فرق الدوري ما بين شرق وغرب، وغادروا بصورة مخجلة من الأدوار التمهيدية.. أفضل الفرق السعودية في هذا الموسم إعداداً، ونتائج ومستويات، يُغادر حزيناً بعد فوز لم يكف لبلوغ التأهل.. يبقى الهلال وحيداً مدافعاً عن كبرياء الكرة السعودية في آسيا.

هذا التأهل جاء ليؤكد زعامة، وخبرة، ومراس الهلاليين في دوري أبطال آسيا، حتى بدا وكأنه لعبتهم التي اعتادوا أن يتقونها طمعاً في تحقيق اللقب الآسيوي السابع لهم بعد أن حرمهم «سيئ الذكر» نيشيمورا بقانون لا يمت لكرة القدم بصلة.. جميع مدربي الفرق التي واجهت الهلال تغزل مدربوها بالزعيم ولاعبيه بالرغم من النقص، وظروفه الصعبة، وذلك هو قدر الكبير دوماً.

بلوغ دور الثمانية يُحسب لعمل إداري وفني بقيادة المدرب اليوناني الخبير دونيس، وتفانٍ من لاعبين قدَّروا، وأخلصوا لشعار الهلال حتى آخر مباراة أمام بيروزي، وبمساندة شرفية كبيرة لا يُستهان بها ممثّلة بالأمير الشاب أحمد بن سلطان، والذي يعيد إلى الأذهان شيئاً من تفاصيل الفقيد الأمير عبد الله بن سعد، ولا ينبغي على أي هلالي حصيف ومخلص أن ينسى جهود «المدرج الحكيم»، وهوامير المدرجات، جماهير الهلال الغيورة.. المثقفة والواعية، والتي أسهمت في موجة «تسونامي» التصحيحية التي أعادت لنا شيئاً من روح وبريق الهلال محلياً وآسيوياً.

صنّاع القرار الهلالي مطالبون بالمزيد من العمل وترتيب الأوراق بدءاً باختيار الرئيس، والإدارة الجديدة، وتدعيم الفريق بالمحترفين الأجانب والمحليين في الخانات المطلوبة بعد الإبقاء على المدرب دونيس، والتنبه لما يُحاك لفريقهم في الكواليس الآسيوية، فالتحكيم ما زال يعبث بصافرات مت --- أكثر

متعلقات