صحيفة المدينة 3 مشاهدة
مؤسسو داعش مجاهيل خالون من العلم الشرعي

أكد أن عصابات داعش قادتها ومؤسسوها مجاهيل، ومن عُرف منهم باسمه فإنه لا يُعرف بسابقة في الإسلام ، والشكوك والشبهات قائمة حول أدوارهم وعمالاتهم وإنشاء عصابات داعش هي النقلة الكبرى لأعداء المسلمين وأعداء

أكد أن عصابات داعش قادتها ومؤسسوها مجاهيل، ومن عُرف منهم باسمه فإنه لا يُعرف بسابقة في الإسلام ، والشكوك والشبهات قائمة حول أدوارهم وعمالاتهم وإنشاء عصابات داعش هي النقلة الكبرى لأعداء المسلمين وأعداء العرب من التسلل للجماعات المسلمة إلى إنشاء كيان خالص مستقل مصنوع على أعينهم .

وقال: إنّ إنشاءه خلفه مخابرات إقليمية وعالمية حيث تكونت مجاميعه من ثلاثة أصناف، القادة والمحركون وهم أعداء خالصون والثاني خوارج مارقون مغفّلون والثالث وهم الوقود مستغفلون انتهضوا لنصرة الدين سفهاء الأحلام حدثاء الأسنان خالون من العلم الشرعي والإدراك السياسي. وأكد في خطبة الجمعة يوم أمس التي ألقاها في المسجد الحرام أنه لا مصلحة للإسلام والمسلمين أفرادًا ودولاً من الإساءة أو الاعتداء على أي طائفة أخرى ولم تأمر به شريعة الإسلام وأنه في اعتقاد المسلمين أن مجرد اختلاف الدين فضلا عن المذهب والمنهج لايبيح الاعتداء أو الإساءة ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم ساكن اليهود في المدينة وجاورهم حتى مات.

وقال: وما الأفعال الإجرامية التي حدثت في شرق المملكة إلا واحدة من سلسلة اعتداءات حدثت في بلادنا نتيجتها الوحيدة محاولة الإخلال بأمن هذه البلاد ورغبة إلحاقها بركب الدول المضطربة حولنا لتزهق الأنفس، وأن المستهدف بما حدث هو الدولة والمجتمع كله والمراد بتلك الدماء التي أريقت أن تكون الوقود الذي يطال الكلّ بلا استثناء وإن ألمنا على تلك الاعتداءات في شرق المملكة مستحق وإنكارها واجب ومدافعتها ومكافحتها فرض والجريمة قد وقعت على الوطن كله لا على طائفة منه وقد سبقت هذه العصابات باستهداف رجال الأمن في أنحاء بلادنا وقتل بعضهم واستهداف المنشآت العامة وغيرها وان ما سفكته عصابات الدواعش من دماء المسلمين هو بحر بالنسبة لدماء غيرهم وما استلبته من أراضي السّنة في الشام والعراق هو كل سلبها ولم تسلب سواهم وعليه فإن من يقرر أن أولئك الدواعش هم نتاج عقائدنا ومناهجنا إنما هو يحقق مقاصد تلك العصابات ويتماهى مع غايتها التي أنشئت لأجلها وان خطابنا الشرعي في هذه البلاد، وان صحح عقائد أخرى فانه ليس فيه ما يشير من قريب أو بعيد إلى جواز الاعتداء على المخالف بل فيه التشديد على حرمة الدماء ووجوب سلوك سبيل الجماعة وتحريم الافتئات على وليّ الأمر ، ورأى أن المملكة العربية السعودية بثقلها وتأثيرها مستهدفة من أي تنظيم مستغل يمارس العنف والتطرف أو من أي دولة تتسم بالعدوانية والثورية وتصدير الطائفية والإرهاب أو من دول التسلط وان المملكة بما حباها الله تشكل عائقا للمنظمات المتطرفة والدول الثورية التوسعية ، كما أن استقرارها وتلاحمها والتزامها بالعهود والمواثيق يشكل تحديا للرغاء الإعلامي والذين يحيقون المكر ويدبرون المكائد.

وأشار إلى أن حوادث المساجد في المنطقة الشرقية طعم مسموم لجرّ قدم الطائفية وإغرائها بالنهوض لتقوم نيابة عنهم بمهمة تدمير الذات، وكل مواطن في هذا البلد يعلم علم اليقين أنه هنا يرفل في ثوب الأمن والرخاء والأمان والحرية ولن يرضيه أن ينتقل حاله إلى ما وصل إليه حال إخواننا في العديد من البلدان.

متعلقات