صحيفة البيان 65 مشاهدة
العالم العربي والمستقبل

من المقومات الأساسية في صناعة النجاح: الوعي بالمستقبل واستشراف آفاقه وفهم تحدياته، وذلك يتم عن طريق علم المستقبل، أو علم الاستشراف.

يعرّف علم المستقبل بأنه جهد علمي منظم يهدف إلى استخدام بعض القواعد والاستراتيجيات التي تقوم باسترداد الماضي، وتستحضر الواقع، وتستشرف المستقبل، بغية إيجاد حلول عملية لجملة من القضايا المعاصرة.

إن الاهتمام بالمستقبل يعتبر سمة بشرية حيث اهتم الانسان بمعرفة مستقبله والتخطيط له منذ بداية البشرية، وقد بدأ أول ظهور لهذا العلم بشكل علمي منهجي بعد نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945م، حيث وظف في بداياته في مجال الاقتصاد، وبعد أن تكللت تنبؤاته بالنجاح أدخل في شتى المجالات: السياسية، الاقتصادية والعلمية، بالإضافة إلى أن من أهم نتائج الدراسات المستقبلية هي صنع مستقبل أفضل، وذلك بفضل ما تؤمنه من منافع متعددة كاكتشاف المشكلة قبل وقوعها ثم التهيؤ لمواجهتها، وقد تميزت الدول الغربية بالتقدم في مجال الدراسات المستقبلية، حيث أنشئت كثير من المراكز البحثية المتخصصة في علم المستقبل.

وعندما نبحث عن هذا العلم في العالم العربي والإسلامي نرى أنه لم يصل بعد إلى مرحلة التنافس مع الغرب، ولعل من أسباب الاحجام عن هذا العلم هو الخوف من الخوض في الغيب، مع أن هذا العلم لا يعطي أخباراً غيبية جازمة، بل يقدم عدة صور مستقبلية محتملة الوقوع، ويتوصل إلى هذه الصور عن طريق الربط بين الماضي والحاضر، لذا فهو بعيد أشد البعد عن التكهن والتنبؤ المحرم شرعاً.

إن الأزمة التي تعيشها المجتمعات العربية والإسلامية تحتاج لحلول تخلصها مما هي فيه من مشكلات، وأفضل طريق لذلك هو تفعيل الدراسات الاستشرافية حيث تعطي عدة بدائل لأصحاب القرار ليختاروا ما يناسبهم، وتكون هذه البدائل عبارة عن اتصال بالماضي والحاضر.

ومن البوادر الجميلة أن هذا العلم قد بدأ في النمو في بعض البلدان العربية، فقد أنشأت مراكز عربية تسعى سعياً حثيثاً لاعتلاء سلم الدراسات المستقبلية، --- أكثر

متعلقات