صحيفة المدينة 4 مشاهدة
آل طالب : أخطر داء يصيب الأمة أن تكون عباداتها رسومًا وأشكالاً

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ صالح بن محمد آل طالب المسلمين بتقوى الله عزّ وجلّ والعمل على طاعته واجتناب نواهيه.

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ صالح بن محمد آل طالب المسلمين بتقوى الله عزّ وجلّ والعمل على طاعته واجتناب نواهيه.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها يوم أمس في المسجد الحرام: إن في رمضان يلهج الناس بالدعاء جماعات وفرادى في تضرّع وابتهال وخشوع وإقبال يرجون المولى العظيم ويسألونه خير ما عنده وهو الواسع الكريم ويكون الدعاء أحرى بالإجابة وأعظم أثرا إذا تفهّم الإنسان ألفاظه وعرف معانيه.

وأوضح أن أخطر داء يصيب الأمة أن تكون عباداتها رسومًا وأشكالا فيدبّ الوهن ويسري الضعف وتغدو الأمة جسدًا بلا روح وتجد من يقوم ويقعد في الصلاة ثم لاتنهاه صلاته عن المنكر ولا تجد لها في حياته أثرًا يذكر وآخرون يمسكون عن الطعام والشراب فحسب مستشهدا بقوله صلى الله عليه وسلم : « من لم يدع قول الزّور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه «، داعيًا إلى استحضار القلوب وتدبّر الدعاء والإلحاح على الله في الدعاء.

وبيّن فضيلته ما في أحوال الأمة المتقلبة وواقعها المؤلم ومع كل حزن أو مصاب على فرد أو جماعة، كل تلك النفحات الربانية جعلت مفيدة للناس لتحويلها من همّ إلى فرج ومن ضيق إلى سعة ومن محنة إلى منحة والواجب أن يتعرّض لها المكروبون والمهمومون والمقهورون والمستضعفون في الأرض فإن الرّب العظيم، قادر، مقتدر، ظاهر، عزيز، قهار، بيده الملك وهو على كل شيء قدير، لا يعجزه مكر الماكرين ولا كيد الكائدين بل هو فعّال لما يريد، أمره بعد الكاف والنون سبحانه وبحمده .

وأفاد فضيلته أن صوت عبدٍ نقي تقي يدعو ربه في ذلة وخشوع ورجاء وخوف لهو أحب إلى الباري مما سواه وإذا كان المنان يقبل العاصين المفرطين فرحًا بتوبتهم فما نظن أنه فاعل مع العبد الآواه المنيب وما أحوجنا إلى الدعاء في كل وقت وفي هذا الوقت الذي كثرت فيه الفتن واشتدت فيه عقد الحياة وضاقت معايش الناس وتواترت المصائب الخاصة والعامة ولاينجي الإنسان إلا رجوعه إلى ربه ودعائه وابتهاله واليقين أن الفرج من عنده، مطالبا المسلمين بالدعاء.

وقال إمام وخطيب المسجد الحرام : إن الله يتفضل على عباده الصالحين ويكرم فيه الصائم من المخلصين فهذا هو شهر الدعاء ووقت إنزال الحاجات من الكريم الرحيم، فادعوا الله لأنفسكم ولأهليكم ووالديكم ولذرياتكم وولاة أمركم ولمن يدافعون عنكم في ثغور بلادكم فحق لهم أن تدعو لهم .

آل طالب : أخطر داء يصيب الأمة أن تكون عباداتها رسومًا وأشكالاً

آل طالب : أخطر داء يصيب الأمة أن تكون عباداتها رسومًا وأشكالاً

متعلقات