صحيفة البيان 81 مشاهدة
ترقيم منازل جديدة تمهيدا لمرور القطارات مترو مكة وكشف حقيقة استخدام حديد إيراني في بناء المحطات

1

أكد مصدر في مشروع مترو مكة، أن منازل بعينها رقمت، تمهيدا لمرور القطارات المزمع البدء بها بعد تأهيل 10 شركات، وإرسال كراسة المواصفات، مشيرا إلى أنه لم يتم البدء فعليا في المشروع ردا على استخدام الحديد الإيراني في بناء محطات مترو مكة.

ووفقا لصحيفة مكة أوضح المصدر الذي فضل عدم الكشف عن نفسه، أن المقطع المتداول عن استيراد حديد إيراني للبدء في مشروع قطار مترو مكة عار عن الصحة، وأنه لم يتم ترسية المشروع على أي مقاول فضلا عن الشروع الفعلي في أعمال الإنشاءات والبناء.

وتداولت الأوساط المكية على مدار أيام مقطعا لعمالة أجنبية تكتشف حديدا مقلدا يجري كسره بسهولة مصحوبا بورقة تصنيع إيرانية وهو ذات الأمر الذي نفته جهات مسؤولة، مفيدة أنه جرى التحقق الفعلي من حيثيات المقطع، وأن لا دخل لمكة ولا لمشروع القطار بها.

وينتظر المكيون خبر الدخول الفعلي في حيز قطارات مكة، والتي من شأنها أن تواجه الملف الأصعب في مكة لملف النقل، وهذا الأمر ينظر إليه بأنه الطريق الأمثل لحلحلة التكدس في المنطقة المركزية التي تعاني من ضغط كبير في مواسم العمرة والحج، ويفصلهم عامان عن الدخول التنفيذي.

فيما اعتبر مسؤولون ملف النقل واحدا من أهم الملفات الديناميكية والتي تشكل تحديا واضحا في كل المواسم خاصة في المنطقة المركزية وتجسير الوصول من المشاعر المقدسة إلى الحرم المكي الشريف، وإن كانت هناك تحديات رسمية وشيكة من قبل هيئة تطوير مكة والتي أعلنت بأن العام بعد المقبل سيشهد تشغيلا تدريجيا لمترو مكة المزمع إنشاؤه تمهيدا للدخول النهائي في 2020، وعلى أربع مراحل، إلا أن الطبيعة الطبوجرافية لمكة تفرض عدة سيناريوهات لشق السوار الجبلي المتاخم للحرم المكي الشريف، وهو ما قد يفرض تغييرا نمطيا في شكل المترو، بحيث يكون من تحت الأرض ومعلقا في بعض المواضع.

متعلقات