صحيفة المرصد 42 مشاهدة
تعرف على أقدم مسجد بأم القرى والشاهد على تاريخ فتح مكة

تعرف على أقدم مسجد بأم القرى والشاهد على تاريخ فتح مكة

صحيفة المرصد : تحتضن مكة المكرمة عشرات المساجد الأثرية والتاريخية التي حفظت سيرة سيد البشر صلى الله عليه وسلم، ولعل أهمها مسجد الإجابة، وهو أحد أقدم المساجد وأعرقها في أم القرى، ويعود تاريخه حسب الروايات التاريخية إلى زمن الرسول (صلى الله عليه وسلم) عند قدومه يوم فتح مكة، ويقع في شعب قرب ثنية ذاخر وحي المعابدة، على يسار الذاهب إلى منى.

الإجابة مسجد مشهور يقال إن النبي (صلى الله عليه وسلم) صلى فيه المغرب عند قدومه يوم الفتح، وكان طوله حينها يبلغ ثمانية عشر ذراعا وكذلك عرضه، وهذا المسجد في شعب آل قنفذ، وتم تعميره حديثا.

وبحسب صحيفة عكاظ يقع المسجد اليوم شمال شرق أمانة العاصمة المقدسة في حي المعابدة، ويقابله جبل زرود الذي يشرف على البياضية، ويفصل هذا الجبل بين مبنى شرطة العاصمة المقدسة ومسجد الملك عبدالعزيز المقابل لمسجد الإجابة من الجنوب، ويعرف الشعب الذي يقع المسجد عند مدخله اليوم بشعب النور بخيف بني كنانة، أما موقعه في كتب الجغرافيا الإسلامية فهو يقع بالبطحاء، ويسمى أيضا بـ«خيف بني كنانة» وهو المحصب، والخيف ما انحدر من الجبل وارتفع عن سيل الماء. وحد المحصب وخيف بني كنانة من الحجون إلى منى وهو إلى منى أقرب.

وخيف بني كنانة هو الذي ورد فيه الحديث المروي عن أسامة بن زيد، حيث قال: «قلت يا رسول الله أين ننزل غداً؟ قال: هل ترك لنا عقيل منزلا؟ نحن نازلون بخيف بني كنانة، حيث تقاسمت قريش على الكفر». يعني المحصب وذلك أن قريشا حالفت كنانة على بنى هاشم ألا يناكحوهم ولا يبايعوهم ولا يشترون منهم ولا يؤوهم.

ويذكر ابن الضياء القرشي المؤرخ المكي (وهو من مؤرخي القرن التاسع الهجري) أن المسجد في عصره كان خرابا، وجدرانه ساقطة إلا الجدار القبلي وفيه حجر مكتوب عليه، ويشير إلى أنه هو مسجد الإجابة وأنه عمر سنة عشرين وسبعمائة. ويقول الفاسي عن المسجد في نفس العصر، ويبلغ طول هذا المسجد من الجدار الذي فيه المحراب إلى الجدار المقابل له ثمانية عشر ذراعا، وعرضه كذلك.

ويقول المؤرخ المكي الصباغ صاحب كتاب «تحصيل المرام في أخبار البيت الحرام»، وهو من مؤرخي القرن الثالث عشر، إن هذ المسجد بالمعابدة معروف ومشهور عند أهل مكة وهو الآن عمار، وقد عمر زمن السلطان عبدالمجيد خان. وقد عمر مسجد الإجابة عدة مرات في العهد السعودي، آخرها كان عام 1422هـ وهي عمارة حسنة، حيث زيدت مساحته وهي الآن تبلغ حوالي أربعمائة متر مربع، وكسي المسجد من الخارج بالرخام الملون وجعلت في وسطه قبة جميلة ومنارة خارج بناء المسجد ومواضئ مجهزة للمصلين.

متعلقات