صحيفة الخرج 78 مشاهدة
داوود الهذيلي الرجل الذي لن أنساه

http://www.sabqk.com/contents/myuppic/0559601e8d1978.jpg

داوود الهذيلي الرجل الذي لن أنساه

في حياتي ومسيرتي التعليمية المتواضعة

رجال لن أنساهم

نظير ما قدموا لي من نصح ونصيحة وتوجيه ومحبة

وتقدير وتأثير

ومن أولئك الأستاذ والشيخ : داوود بن عبدالرحمن الهذيلي

يرحمه الله

عرفته وأنا بالمرحلة المتوسطة بالمعهد العلمي بالدلم

حيث كنت أحد الأشبال المشاركين بالأنشطة الطلابية والمراكز الصيفية سواء أثناء العام الدراسي أو خلال العطل الصيفية

وكان هو ومجموعة من الإخوة طلاب المرحلة الثانوية والجامعية

هم قادة العمل بهذه الأنشطة والمراكز

تعلمنا منه ومنهم حب العمل والإبداع والمسرح والإلقاء والبرامج الثقافية والاجتماعية المختلفة

وشاركناهم في العديد من الرحلات والزيارات داخل الدلم وخارجها

وكان أخي أبو عبدالرحمن من هؤلاء الذين حفروا أسماءهم في أذهان ذلك الجيل

مضت سنوات حتى يكاد أن أسمع باسمه

معلماً ثم مشرفاً وانقطع التواصل ولم يبقى إلا الذكر والذكرى الجميلة

وفي عام ١٤٢٧ تم تكليفي من وكيل بمتوسطة وثانوية

أبي بن كعب لتحفيظ القرآن الكريم إلى مدير بثانوية فرسان الجزيرة الأهلية

وكان هذا التكليف حمل ثقيل يضعني في مدرسة ضخمة بكل ما تحمل من معنى سواء في أعداد طلابها أو منسوبيها أو إمكاناتها أو طموحاتها خاصةً وأنّي حديث عهدٍ في الإدارة

وبعد يومٍ من التكليف وقبل أن أباشر بالثانوية

تلقيت اتصالاً لا أعرف هويته وإذا بالمتصل يعرّف نفسه بأنّه داوود الهذيلي

وقبل أن يرد الاتصال وصلتني المعلومات عن شخصية هذا الرجل وأنّه أحد ملاك المدارس لأسرة الهذيلي الكريمة

والشخص المؤثر والمهتم بكلّ شؤون مدارس فرسان الجزيرة

ورجعت بي الذاكرة لهذا الاسم الذي كان أحد المؤثرين في مرحلتي المتوسطة والثانوية

ورجل يعرفني ويعرف إخواني وأسرتي بشكلٍ عام

استقبلت اتصاله بكلّ سرور وتحدثنا كثيراً عن المعهد العلمي والمراكز الصيفية والأنش --- أكثر

متعلقات