صحيفة البيان 82 مشاهدة
بالصور.. سبب اعتذار رئيسة وزراء بريطانيا الراحلة

كشفت وثائق بريطانية رفعت عنها السرية، أن رئيسة وزراء بريطانيا الراحلة "مارجريت تاتشر" التي عُرفت بالمرأة الحديدية، كانت حريصة جدًّا على العلاقات مع الرياض، حتى إنها قدمت اعتذارًا إلى الملك الراحل فهد بن عبدالعزيز عن تقرير بثته هيئة الإذاعة البريطانية تضمن معلومات مغلوطة عن المملكة عام 1983.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن الوثائق ، أن أحد الموظفين قال في الوثيقة إن خلافًا حدث بين السعودية وبريطانيا بسبب تقرير لـ"بي بي سي" زعم أن المملكة أساءت معاملة حجاج إيرانيين، وهو ما أثار غضب المملكة من المغالطات المقصودة من جانب الإذاعة، معتبرةً أن هذه المغالطات والتحيز ضد العرب والمسلمين ازداد منذ تولي أحد اليهود المعروفين بعدائهم لكل ما هو عربي أو إسلامي، مجلس إدارة هيئة الإذاعة البريطانية.

وقالت الوثيقة إنه بعد شكوى المملكة من هذه المغالطات، أصرت رئيسة الوزراء البريطانية "مارجريت تاتشر" على أن تقدم اعتذارًا إلى الملك فهد تعرب فيه عن أسف الحكومة البريطانية لهذا التقرير، لكن في الوقت نفسه تؤكد أنها لا تتدخل في استقلالية التغطية التي تتمتع بها "بي بي سي".

وكانت وزارة الخارجية قد عرضت على تاتشر خطابًا لا يتضمن اعتذارًا صريحًا للمملكة، لكنها رفضته باعتبار أن الخطاب ليس قويًّا بما فيها الكفاية وأصرت على أن يكون الخطاب فيه صيغة الإعراب عن الأسف للمملكة.

بناءً على ذلك، أرسل السكرتير الخاص بتاتشر مذكرة لوزارة الخارجية قال فيها إن "رئيسة الوزراء تعتبر أن الرد المقترح لا يناسب المسألة، وهي تعتقد أننا يجب أن نقول إننا نشعر بالانزعاج بسبب الخطأ في التعامل مع الحادثة، وإننا نأسف لذلك. وهي تعتقد أيضًا أن الدفاع عن بي بي سي ليس مهمتنا، بالرجوع إلى استقلالها التحريري".

والنتيجة كانت نصًّا جديدًا من تاتشر للملك فهد، قالت فيها: "أقلقني الخبر غير الدقيق الذي نقلته هيئة الإذاعة البريطانية --- أكثر

متعلقات