صحيفة البيان 17 مشاهدة
حملة خليجية شعبية لإيقاف

يزخر موقع "توتير" بمئات الحسابات والمعرًفات التابعة لتنظيم داعش، حيث تحاول هذه الحسابات التسويق للتنظيم عن طريق استخدام أنواع مختلفة من تقنيات العرض المتاحة كعرض الصور أو كتابة التغريدات والتعليقات أو نشر روابط الفيديو، وتهدف من ذالك إلى استقطاب المقاتلين الشباب من دول الخليج إلى صفوفهم، عبر تغريدات استعطاف واستجداء توجه بلغات محلية لمتابعيهم الذين يغلب عليهم حداثة السن.

وتتجه هذا الحسابات وفقا لموقع إيلاف بحواراتها ونقاشاتها إلى أعمار معينة من الشباب والذين يتواجدون بكثرة في مواقع التواصل الاجتماعي، كما تحرص هذه "المعرًفات" على المشاركة في الهشتاقات بطريقة غير مباشرة، حيث تقوم بنقد الحكومات ونشر الدعايات المغرضة وتشويه الحقائق، وذلك بهدف تحريض صغار السن على الخروج إلى مناطق الفتن والصراعات والانخراط في صفوف التنظيم الإرهابي.

الحملة الشعبية الخليجية لإغلاق حسابات داعش، جاءت تحت وسم #حملة_جيش_سبام_الدواعش، حيث قام المغردون، بتقديم رصد بأسماء تلك الحسابات ومن ثم العمل على إرسال رسائل تبليغ جماعية إلى إدارة "تويتر" تشير بأن الحساب يرسل رسالة مزعجة وهو ما يعرف في توتير باسم "سبام"، يلي ذلك الضغط على أيقونة الحظر، ومع تزايد عدد المستخدمين الذين يرسلون هذه التقارير، يتم تعليق الحساب مؤقتاً وبعد ذلك إغلاقه.

ويتيح موقع "تويتر" خدمة التبليغ عن محتوى الحسابات المخالفة والمسيئة عن طريق النقر على إيقونة "سبام" حيث يتكون الإجراء من خطوتين ، الأولى إجراء "الحظر" للحساب والثاني، النقر على "سبام" بهدف تنبيه إدارة تويتر بمراجعة الحساب للتأكد من مخالفته للسياسات، وحال الانتهاء من التأكد سيتم إيقاف الحساب فورا، وكل ما كان عدد رسائل "سبام" اكبر كل ما كنت ردة فعل إدارة توتير أسرع.

وقامت الحسابات التي تقود الحملة بنشر شرح مصور، عن كيفية إرسال تقارير التبليغ وكذ --- أكثر

متعلقات