صحيفة البيان 64 مشاهدة
بالصور : ضرب نار بين الفراج والربيش .. والفراج يرفض الاعتذار ويتهمه بـ

رفض الإعلامي وليد الفراج، الاعتذار لإبراهيم الربيش -الرئيس السابق للجنة الانضباط باتحاد كرة القدم- كما رفض حذف تغريديتين كان الفراج قد نشرهما على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أثارتا غضب الربيش.

وحسب موقع "عاجل" كان الربيش قد هدد -عبر صفحته على "تويتر"- الفراج، بأنه سيكون له موقف بشأن تغريدات الفراج، وسيبيّنها للشارع الرياضي، إن لم يعتذر الفراج عنها ويحذفها.

كانت الأزمة قد بدأت عندما غرّد الفراج قائلًا: "عبدالله البرقان ثم أحمد الخميس.. صراخ وحملات وهجوم، وانتهى الأمر بهدوء، ونستعدّ لموسم جديد، "تويتر" ليس وسيلة للتغيير بل للتنفيس فقط".

وأضاف: "الاختبار الحقيقي لمصداقية أي إعلامي رياضي هو شتم الهلال.. هناك مغردون يعتقدون هذا، هذا ليس اختبار مصداقية، هذا تنفيس عقد نفسية".

وردّ "الربيش" على تغريدة الفراج تلك قائلًا: "سيكون لي وقفة لهذه التغريدة، يا أخ وليد، سأبينها للشارع الرياضي، إلا إذا اعتذرت عن التغريدتين ومسحتهما.. تحياتي".

إلا أن وليد الفراج تجاهل طلب الربيش بالاعتذار، وفضل توضيح بعض النقاط في عدة تغريدات متتالية، أكد فيها على احترامه لشخص رئيس لجنة الانضباط المستقيل، غير أنه لاحظ أن هناك شخصنة للأمور، وهو ما تبين له من خلال السجال بينه وبين اتحاد الكرة.

وأكد وليد الفراج، أنه لم يقم بأي إسقاط على الربيش، غير أنه عندما أشاد بصمود البرقان والخميس أمام حملة مدروسة، اعتبر الربيش ذلك إسقاطًا سخيفًا، ووجّه الفراج كلامه للربيش قائلًا: "أنت تشخصن الأمور وبالميول يا صديقي".

وشدد مقدم برنامج "أكشن يا دوري" على أنه لا يزال يحمل الاحترام لتجربة إبراهيم الربيش، لكن اللجنة القضائية التي أدارها كانت تجربة مثيرة للجدل، لا يشكك بها، لكن كان لها وعليها. وتمنى وليد الفراج من إبراهيم الربيش وهو يغادر الوسط الرياضي، أن يحتفظ باحترامه --- أكثر

متعلقات