صحيفة المرصد 61 مشاهدة
في ذكرى اغتياله.. هكذا تنبأ النبي بمقتل علي بن أبى طالب

في ذكرى اغتياله.. هكذا تنبأ النبي بمقتل علي بن أبى طالب

صحيفة المرصد: في اليوم التاسع عشر رمضان 40هـ الموافق 25 يناير 661م، ضرب أحد أفراد الخوارج  ويدعى عبد الرحمن بن ملجم الخليفة الراشد الإمام على بن أبي طالب وهو في المحراب ساجداً على رأسه بسيف مسموم، وقد صاح الإمام بعدما ضربه " فزت ورب الكعبة".ثم حمل على الأكتاف إلى بيته وقال: "أبصروا ضاربي أطعموه من طعامي، واسقوه من شرابي، النفس بالنفس، إن هلكت، فاقتلوه كما قتلني وإن بقيت رأيت فيه رأيي" ونهى عن تكبيله بالأصفاد وتعذيبه. وجيء له بالأطباء الذين عجزوا عن معالجته فلما علم أنه ميت قام بكتابة وصيته، كما أورد كتاب التاريخ. ورضى علي بقضاء الله، لأن  النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنبأه ذات مرة فى رمضان بكيفية مقتله، فقال له: (يا علي أبكي لما يُسْتَحَلُّ منك في هذا الشهر، كأني بك وأنت تريد أن تُصلِّي وقد انبعث أشقى الأولين والآخرين، شقيق عاقر ناقة صالح، يضربك ضربة على رأسك فيخضب بها لحيتك) كما جاء في "ينابيع المودة لذوي القربى" للقندوزي وشرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد.وأخرج أحمد والحاكم بسند صحيح عن أبي سعيد الخدري: أن رسول الله قال لعلي: "إنك تقاتل على تأويل القرآن كما قاتلت على تنزيله". وأخرج أحمد والحاكم بسند صحيح عن عمار بن ياسر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلي "أشقى الناس رجلان: أحيمر ثمود الذي عقر الناقة، والذي يضربك يا علي على هذه -يعني: رأسه- حتى تبتل منه هذه من الدم، يعني: لحيته". 

دوت مصر

متعلقات